منوعات

ملايين الفلبينيين يشاركون بموكب تمثال الناصرى الأسود للحصول على البركة

شارك الملايين فى الفلبين من الكاثوليك فى موكب دينى هائل لتقبيل تمثال “الناصرى الأسود” بالعاصمة مانيلا،وهى مسيرة سنوية، يشارك فيها المواطنون الكاثوليك، لمحاولة التبرك بالمسح على التمثال الناصرى، الذى يصور السيد المسيح، وهو يحمل فى يده الصليب، وذلك ظنًا منهم أن المسح على التمثال يمكن أن يخفف الألم والمعاناة عنهم.

ويعقد احتفال “الناصرى الأسود”، فى مطلع شهر يناير من كل عام، وهو أحد أشهر الأعياد الدينية التى يحضرها ملايين المسيحيين الفلبينيين من الطائفة الكاثوليكية، حيث يسير ملايين الرجال والنساء “حفاة الأقدام” حول “الناصرى الأسود”، وهو تمثال خشبى بالحجم الطبيعى أسود اللون، ويجسد معاناة المسيح، ويرجع إلى عدة قرون، بينما يتم عرضه فوق عربة فى أنحاء وسط مانيلا، ويجره المشاركون فى المسيرة.

جانب من موكب الناصرى الأسود فى الفلبينجانب من موكب الناصرى الأسود فى الفلبين

فلبينيون ينهالون على تمثال الناصرى الأسودفلبينيون ينهالون على تمثال الناصرى الأسود

فلبينييون يشاركون فى الموكب الدينىفلبينييون يشاركون فى الموكب الدينى

ملايين الفلبينيين فى الموكبملايين الفلبينيين فى الموكب

تأمين الموكبتأمين الموكب

ملايين الفلبينيين يشاركون فى موكب تمثال الناصرى الأسودملايين الفلبينيين يشاركون فى موكب تمثال الناصرى الأسود

موكب الناصرى الأسودموكب الناصرى الأسود

موكب دبنى لتمثال الناصرى الأسود فى الفلبينموكب دبنى لتمثال الناصرى الأسود فى الفلبين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى