تكنولوجيا

دراسة: الأرض فقدت 28 تريليون طن من الجليد بين عامي 1994 و2017

أجرى باحثون من جامعة ليدز أول مسح عالمي على الإطلاق لفقدان الجليد، باستخدام البيانات التي تم جمعها من الأقمار الصناعية التي تدور حول كوكبنا، حيث حطم 28 تريليون طن من الجليد رقما قياسيا سابقا، وهو الرقم الذى يكفي لتغطية المملكة المتحدة بأكملها في صفيحة يزيد سمكها عن 300 قدم، ذابت من على وجه الأرض بين 1994-2017.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، وجد الفريق أن المعدل السنوي لفقدان الجليد زاد بنسبة 65% خلال فترة 23 عامًا من 0.8 تريليون طن في التسعينيات إلى 1.3 تريليون طن.

كان الذوبان المتسارع، الذي لا يزال يزداد سوءًا، مدفوعًا إلى حد كبير بالزيادات الحادة في الخسائر من الصفائح الجليدية القطبية في أنتاركتيكا وجرينلاند.

يعمل ذوبان الجليد على رفع مستويات سطح البحر في جميع أنحاء العالم، ويزيد من مخاطر الفيضانات على المجتمعات الساحلية، ويهدد الموائل الطبيعية التي تعتمد عليها الحياة البرية.

قال الباحث وعالم الأرض توماس سلاتر من جامعة ليدز: “على الرغم من أن كل منطقة درسناها فقدت الجليد، إلا أن الخسائر من الصفائح الجليدية في القطب الجنوبي وجرينلاند تسارعت أكثر من غيرها”.

تتبع الصفائح الجليدية الآن أسوأ سيناريوهات الاحترار المناخي التي حددتها الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.

وفقًا للدكتور سلاتر وزملائه ، فإن زيادة فقدان الجليد ناتج عن ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي للأرض والمحيطات، والتي شهدت على التوالي زيادات في درجات الحرارة بمقدار 0.5 درجة فهرنهايت (0.26 درجة مئوية) و 0.2 درجة فهرنهايت (0.12 درجة مئوية) كل عقد منذ الثمانينيات.

وجدير بالذكر أن المسح الذي أجراه الفريق شمل 215000 من الأنهار الجليدية الجبلية المنتشرة حول الكوكب، والصفائح الجليدية القطبية في جرينلاند والقارة القطبية الجنوبية، والجروف الجليدية العائمة حول القارة القطبية الجنوبية والجليد البحري المنجرف في القطب الشمالي والمحيط الجنوبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock