الصحة

5 خرافات حول تناول الأدوية وتصحيحها.. منها أوقف الدواء لو شعرت بتحسن

أصبحت المفاهيم الخاطئة حول الطب أكثر شيوعًا، خاصةً مع وجود العديد من الموارد المختلفة المتاحة عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، لكن الحصول على المعلومات الصحيحة أمر بالغ الأهمية عند تناول الأدوية الموصوفة. التأكد من معرفة الحقائق وتجنب الخرافات سيبقيك أكثر أمانًا وصحة، في هذا التقرير نتعرف على أبرز 5 خرافات كاذبة حول الأدوية، بحسب موقع “كليفيلاند كلينيك”.

5 خرافات حول الأدوية وتصحيحها

الخرافة الأولى: إذا كنت تتألم حقًا، فيمكنك تجاهل الملصق وتناول أكثر من حبة دواء

عندما تشعر بألم شديد، يمكنك إلقاء نظرة على الجرعة الموجودة على ملصق مسكن الآلام والتفكير في تناول “جرعة إضافية.”

الحقيقة هي أنه إذا تناولت أكثر من الجرعة الموجودة على الملصق فقد يؤذيك الدواء.

قالت الصيدلانية بكليفيلاند كلينيك، مارسيا وايمان”الجرعة الموصى بها من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) أو الأدوية الموصوفة ليست مجرد اقتراح – إنها عملية حسابية دقيقة تستند إلى سنوات من البحث والاختبارات السريرية والممارسة”.

تعمل شركات الأدوية والأطباء بجد لتطوير جرعة الدواء المناسبة لكل شخص تناول الدواء بأي طريقة أخرى غير الموجودة على الملصق يمكن أن يضر أكثر مما ينفع.

أولاً ، يمكن أن يؤدي تناول أكثر من الجرعة المذكورة في جرعة واحدة إلى حرمانك من فوائد الدواء ويزيد من مخاطر الآثار الجانبية الخطيرة – مما يجعلك تشعر بسوء أو يعرضك لخطر شديد.

ثانيًا ، لا تتناول الحبوب بشكل متكرر أكثر مما هو مدون على الملصق، معتقدًا أنك ستتحسن أسرع.

قالت وايمان: “لا تعتقد أبدًا أن تناول الأدوية في وقت أقصر (خاصةً دفعة واحدة) سيساعدك على التحسن – وهذه ليست الطريقة التي تعمل بها معظم الأدوية”.

تم وصف مقدار جرعتك المحددة والوقت الذي تحتاجه لأخذها من قبل طبيبك لسبب خاص للغاية.

ثالثًا، من المحتمل جدًا أن تحدث جرعة زائدة عندما تتناول حبوبًا أكثر مما تم وصفه لك في فترة زمنية أقصر – مما قد يكون له آثار خطيرة أو مهددة للحياة.

 

الخرافة الثانية: بمجرد أن تشعر بالتحسن ، لن تضطر إلى الاستمرار في تناول الدواء.

إذا اختفت الأعراض ولم يختف الدواء بعد، فقد تميل إلى التوقف عن تناول الدواء .

الحقيقة هي أن طبيبك وصف هذا الدواء لأنك بحاجة إليه تريد أن تتأكد من تناول كل الأدوية التي وصفها لك طبيبك.

إذا توقفت عن تناول الدواء مبكرًا، فقد يزيد ذلك من فرصتك في الانتكاس إلى المرض.

قالت وايمان: “إذا كنت قد فكرت في التوقف عن تناول الدواء لأنه يكلف الكثير، فتحدث إلى طبيبك أو الصيدلي حول طرق تقليل التكلفة، هناك العديد من الطرق لجعل الأدوية ميسورة التكلفة.”

الخرافة الثالثة: المكملات الطبيعية هي دائمًا خيار آمن مقارنة بالأدوية

قد تبدو المكملات الطبيعية أكثر أمانًا وصحة من الأدوية ، ربما بسبب كلمة “طبيعي”.

الحقيقة: لا تعني كلمة “طبيعي” دائمًا “آمن” هذا لا يعني أيضًا أنه يمكنك تخطي التحدث مع طبيبك عنها أيضًا.

يجب عليك دائمًا التحدث مع طبيبك حول أي شيء تضعه في جسمك، كل شخص مختلف وتأثير تناول المكملات يختلف من شخص لآخر.

أيضًا ، نظرًا لأن معايير المكملات ليست صارمة، يمكن أن تختلف كمية كل مكون بين المنتجات قد لا يكون لديك كل المعلومات التي تحتاجها لأخذ الكمية المناسبة التي تناسبك فقط.

قد لا يتم ذكر الآثار الجانبية المحتملة على الملصق. قد تزيد بعض المكملات أيضًا من خطر الآثار الجانبية عند دمجها مع حالات صحية أو أدوية أخرى. قد تعرض نفسك للخطر ، خاصة إذا كنت تعاني من أمراض أخرى أو تتناول أدوية أخرى.

 

 

الخرافة الرابعة: المضادات الحيوية هي الحل لكل مرض.

ربما تكون قد سمعت فكرة خاطئة مفادها أن المضادات الحيوية هي علاج لكل شيء – لكن هذا ليس صحيحًا على الإطلاق.

الحقيقة:المضادات الحيوية مفيدة فقط في الأمراض التي تسببها البكتيريا ، مثل التهاب الحلق.

معظم الأمراض ، مثل نزلات البرد والتهاب الحلق ، سببها الفيروسات التي لا تستجيب على الإطلاق للمضادات الحيوية.

هذا يعني أن المضادات الحيوية لا تعمل في علاج العديد والعديد من الأمراض الأخرى ، ويجب على الأطباء أن يزنوا بعناية شديدة ما إذا كانوا سيصفونها لك أم لا.

تتطلب الأمراض المختلفة (وحتى الأنواع المختلفة من الأمراض البكتيرية) أنواعًا دقيقة جدًا من العلاجات.

لا يرغب الأطباء أيضًا في وصف المضادات الحيوية عندما لا تكون هناك حاجة إليها لأن الإفراط في استخدامها قد يؤدي إلى عدوى مقاومة يصعب علاجها.

إذا كنت مصابًا بمرض فيروسي، فقد يتم وصف دواء مختلف لك غير العلاج المضاد للبكتيريا. على سبيل المثال ، قد يصف طبيبك دواءً لا يُصرف بدون وصفة طبية والذي عادةً ما يخفف الأعراض حتى يختفي الفيروس.

 

الخرافة الخامسة: لست مضطرًا لإخبار طبيبك بالفيتامينات التي تتناولها.

قد تعتقد أن الفيتامينات طبيعية أيضًا إلى حد ما لأن الكثير منها موجود في الأطعمة ، لذلك لا تحتاج إلى عناء ذكرها لطبيبك.

 

الحقيقة

عند وصف دواء جديد أو اقتراح علاج بدون وصفة طبية ، يحتاج طبيبك إلى معرفة نظامك الغذائي ونمط حياتك وجميع الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية والأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.

يساعد هذا طبيبك على التأكد من أن أي دواء جديد لن يتفاعل مع نظامك الحالي بطريقة خطيرة.

يمكن لبعض الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية أن تعيق طريقة امتصاص الجسم للأدوية وتكسيرها والتخلص منها.

يمكن أن تكون هناك أيضًا مضاعفات أخرى عندما تكون كمية الفيتامينات الموجودة في جسمك مرتفعة جدًا أو منخفضة جدًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock