آراء وتحليلاتالمحافظات

رموز نسائيه سيناويه

بقلم / عبد العزيز الغالي جبرتي سيناء


شخصيتى اليوم هى سيده غير عاديه ورائعه بكل المقاييس مكافحه مناضله صابره مربيه لأفضل الأبناء أنها السيده /حميدة محمود البيك المكنيه ب (أم حلمى)ونقصد به الأعلامى الكبير حلمى البلك مدير أذاعه صوت العرب ورئيس هيئه الأذاعه والتلفزيون.
وقفت مشدوهأ وأنا أترجم سيرتها العطره العظيمه الذاخمه فعرفت حينها لما كانت الجنه تحت أقدام الأمهات!
توفى زوجها تاركآ لها عشره من الأبناء فى ظل ظروف صعبه وقاسيه حروب وأحتلال وتهجير وقصف بيوت ودمار مدن.
أكتوت بنيران الحروب وهى طفله فبعد ولادتها بعامين فقط شهدت قيام الحرب العالميه الأولى1914ورغم حداثه سنها ألا أنها تتذكر أحداثها كامله وكأنها حدثت البارحه خاصه عندما قامت البوارج الانجليزيه بقصف قلعه العريش التاريخيه موقعها الحالى« بسوق الخميس»وتدميرهاومدى الرعب الذى أصاب السكان جراء اهتزاز بيوتهم العتيقه المبنيه من الطين ووقوع بعضها على رؤوس ساكنيها من شده الانفجارات.
وما أن شبت عن الطوق قليلآ فتكون شاهدآ للمره الثانيه على الحرب العالميه الثانيه1939.
ومن ثم تزوجت ورزقت بخمسه من الأولاد ولكن سرعان مانشبت حرب النكبه فلسطين1947وتوافدت جموع اللاجئين الفلسطينيون على العريش عاصمه سيناء محملين بأخبار وقصص مرعبه عن أهوال مجازر ومذابح اليهود وماعانوه على يد العصابات الصهيونيه.
توفى زوجها العائل الوحيد للأسره عام1955تاركأ لها 10أبناءوبدأت فى تدبير شؤون الأسره المثقله 7ذكور و3بنات تسهر الليالى والأيام منكبه على ماكينه الحياكه اليدويه ماركه سنجرSingerلتدبر الطعام لأفواه فاغره لعشره من الأبناء اليتامى.
ولم تكد تلتقط أنفاسها حتى قامت بريطانيا وفرنسا وحليفتهما أسرائيل بشن هجومهم على منطقه القناه أثر تأميم الرئيس عبد الناصر لها فكان العدوان الثلاثى1956.
وأحتلت أسرائيل سيناء ولم تجد قياده الأحتلال فى عاصمتها العريش أفضل لها مكانآ من مجاوره منزل الحاجه/حميده أم حلمى فكان جنود الحراسه يجرحون منزلها بوقوفهم أعلى سطح عماره الحاج/جوده المجاور لمنزلها ويقومون بتوجيه فوهات بنادقهم نحو أفراد أسرتها طالبين منهم عدم الوقوف فى فناء المنزل والدخول للحجرات.
ورحل الأسرائيليون عن سيناء بعد أحتلال دام75يومآ بفعل الأنذار الشهير الذى وجهه صديق مصر آنذاك( نيكيتا خرشوف)رئيس روسيا.
ولكنهم عادوا هذه المره وحدهم ليحتلوا سيناء مره اخرى فى صبيحه 5يونيو1967الشهير بعام النكسه أثر طرد ناصر لقوات الطوارئ التابعه لهيئه الأمم المتحده وأغلاقه لممرات الملاحه تيران وصنافير بخليج العقبه بالبحر الأحمر…أ
ألم أقل لكم أن قلب هذه السيده معود على الوجعات والفجعات والنكبات.
لكن الله أراد أن يطيب خاطرها ويمد فى عمرها ويفرح قلبها لتشهد نصر أكتوبر1973 ةلكن هذه المره من القاهره حيث كانت قد تركت العريش مرغمه للعيش بعابدين 79شارع الشيخ ريحان مع ولدها البكر حلمى البلك.
ربت وعلمت فكان خير التربيه والعلام والعلم
١المرحومة نادرة
زوجة المرحوم الدكتور محمود البيك
٢- المرحوم حلمي رئيس الأذاعة الأسبق
٣- عواطف
حرم المرحوم أمين رستم المحامي
٤ – فريال
حرم المرحوم سامي البلك المحاسب بالجمعية التعاونية للبترول
٥ – المرحوم أحمد
وكيل مديرية الشؤون الأجتماعية بشمال سيناء
سابقا
٦- المرحوم الدكتور محمد رفعت
مدير مستشفي العريش الأسبق
٧ – محمد نسيم
محاسب قانوني وخبير ضرائب.
8-الدكتور/حاتم رئيس جامعه سينا.
9-الدكتور/محمود أستاذ ورئيس قسم الحشرات بكليه الزراعه جامعه القاهره سابقآ وأستاذ متفرغ حاليآ.
10-الدكتور/يحيى أستشارى طب الأطفال بدوله الكويت.
رحمة الله عليها ….. شخصيه عظيمه
مع تحياتي
عبد الغزيز الغالي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock