آراء وتحليلات

كلمه العدد ١٢٠١ “احمي نفسك يامحظوظ”

في ظل هذا الوباء الذي اجتاح العالم ويهدد البشريه وهذا الفيروس اللعين المتحور الذكي وفي اجواء من الحروب التجاريه بين صناع الفاكسين لازال اهم وسيله للتحصين ضد الكورونا هي عدم التعرض لها اصلا باستخدام كل وسائل الحمايه من كمامات وكحول وغسيل للايدي والتباعد الاجتماعي اقول وبصدق علي الرغم من هذه الظروف التي نعيشها من الحد من الحركه والتعرض لخطر الاصابه بالفيروس تعالي معنا في رحله لتعرف انك وعلي الرغم من كل هذا اكثر حظا من اجدادك ففي مقال تخيلي للكاتب ستيفن هودجسون قال :-
تخيل أنك وُلدتَ سنة ١٩٠٠
ربما ظروفنا ليست بهذا السوء…
نعم، إنها فوضى، ولكن من الصعب التمييز بين ما هو تهديد حقيقي وما هو مجرد هلع بسيط وهستيريا. لإدراك حقيقة الأمر، تخيل أنك وُلدتَ في عام ١٩٠٠
في عيد ميلادك الرابع عشر، تبدأ الحرب العالمية الأولى، وتنتهي في عيد ميلادك الثامن عشر ٢٢ مليون شخصاً يموتون في تلك الحرب في وقت لاحق من ذلك العام، تضرب جائحة الإنفلونزا الأسبانية الكوكب وتستمر حتى عيد ميلادك العشرين. في هذين العامين يموت ٥٠ مليون شخص. نعم، خمسين مليوناً!
في عيد ميلادك التاسع والعشرين، يبدأ الكساد العظيم. تصل البطالة إلى ٢٥٪، وينخفض الناتج الإجمالي العالمي بنسبة ٢٧٪، ويستمر ذلك حتى تبلغ من العمر ٣٣ عاماً، الولايات المتحدة توشك على الانهيار ومعها الاقتصاد العالمي ثم عندما تبلغ عامك التاسع والثلاثين تبدأ الحرب العالمية الثانية، أنت حتى لم تبلغ الذروة بعد، فلا تحاول التقاط أنفاسك! في عيد ميلادك الحادي والأربعين تدخل الولايات المتحدة الحرب العالمية الثانية. ما بين عيدَي ميلادك التاسع والثلاثين والخامس والأربعين يموت ٧٥ مليون شخص في الحرب. وفي الأثناء، وحتى عامك الأربعين، قتل وباء الجدري ٣٠٠ مليون شخص
وفي سن الخمسين تبدأ الحرب الكورية، يهلك ٥ ملايين. ومنذ ولادتك حتى سن الخامسة والخمسين كنت تعاني من الخوف من مرض شلل الأطفال كل صيف، فتشاهد أصدقاءك وأصدقاء عائلتك يصابون بالشلل أو الموت بسببه في سن الخامسة والخمسين تبدأ حرب فيتنام، ولا تنتهي لمدة ٢٠ عاماً يموت فيها ٤ ملايين. وفي أثناء الحرب الباردة تعيش كل يوم خوفاً من الإبادة النووية. ثم في عيد ميلادك الثاني والستين لديك أزمة الصواريخ الكوبية، والتي كانت نقطة تحول في الحرب الباردة. ثم في عامك الخامس والسبعين تنتهي حرب فيتنام أخيراً
فكر في كل من ولد على هذا الكوكب عام ١٩٠٠. كيف تحملوا كل ذلك؟!
دعونا نحاول أن نضع الأمور في نصابها
آباؤك وأجدادك طُلب منهم احتمال جميع ما سبق، أما أنت فكُل ما طُلب منك أن تقعد في بيتك على أريكتك!وتحافظ علي سلامتك .. اذن نحن اكثر حظا من الاجيال السابقه علي الرغم من قسوه الترقب لانتظار المجهول ان تصاب او يصاب احد احبائك فلم يتبقي الا القليل وتجتاز مصر هذه الازمه الصحيه التي اجتاحت العالم واصبح لهذا الفيروس نسخ متحوره متطوره وقد بدات حملات التطعيم داخل مصر .. دعونا نواجه الامر بقدر من الالتزام والمسئوليه ونبقي في منازلنا ولا نتحرك الا للضروره ونتوجه علي الفور لاخذ اللقاح ونحافظ علي كل الاحترازات الصحيه التي فرضتها وزاره الصحه حتي ينتهي هذا الوباء وتنجح مصر في اختراع لقاحها وانتاجه ……
وحاول تفهم
مصر تلاتين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock