أخبار مصر

الشيخ الطاروطي يعتذر عن مخالفة الإجراءات الاحترازية: تقصير وسهو ولكنه غير متعمد

نشر الشيخ عبد الفتاح الطاروطى، مقطع فيديو اعتذر خلاله عما حدث من مخالفة بعض المصلين للإجراءات الاحترازية وعدم ارتداء الكمامات داخل مجمع الطاروطي بالشرقية، ما دفع وزارة الأوقاف لإصدار قرار بغلق المسجد ومنعه من إمامة المصلين وممارسة أي عمل دعوي لحين التحقيق معه.

وقال “الطاروطي” في أول تعقيب على ما حدث من إغلاق مجمع الطاروطي؛ نتيجة ظهوره وخلفه بعض المصلين لا يرتدون الكمامات: “تقصير وسهو ولكنه غير متعمد وأعلن التزامى كغيرى من زملائى الأئمة لتكون المساجد دائما مصدر أمن وأمان”.

وتابع الطاروطى: “وادعو الجميع للالتزام بالإجراءات الاحترازية، وأقول إن ما حدث كان محنة لأن الإنسان حينما يحرم من الصلاة فى مسجده ويحرم المصلون فهي محنة، والتمس من وزير الأوقاف أن يتقبل هذا اللالتزام ويفتح المجمع حتى لا يحرم الناس من الصلاة فيه”.

وكانت غرفة العمليات بديوان عام وزارة الأوقاف برئاسة الشيخ جابر طايع يوسف، رئيس القطاع الدينى، قررت غلق مسجد “مجمع الطاروطي” بقرية طاروط بالزقازيق بمديرية أوقاف الشرقية، ومنع الشيخ عبد الفتاح الطاروطى من أى عمل دعوى أو إمامة بالمساجد لحين مثوله أمام لجنة القيم بالوزارة لما بدر منه من مخالفة تتمثل فى عدم اتباع إجراءات التباعد وعدم الالتزام بالضوابط الاحترازية بالمسجد خلال إمامته للمصلين فى صلاة التراويح وعدم قيامه بما يلزم لتنبيههم.

وقالت الوزارة، إن القرار جاء بناء على مذكرة مديرية أوقاف الشرقية والمعتمدة من رئيس القطاع الدينى رئيس غرفة متابعة الالتزام بالإجراءات الاحترازية بشأن مخالفة الشيخ عبد الفتاح على عبد الفتاح درويش وشهرته عبد الفتاح الطاروطى ، حيث قام بإمامة المصلين بمسجد (مجمع الطاروطي) بقرية طاروط بالزقازيق بمديرية أوقاف الشرقية دون الالتزام بالضوابط الوقائية والإجراءات الاحترازية، مخالفًا بذلك تعليمات الوزارة فى هذا الشأن.

وشددت وزارة الأوقاف، على المديريات بعدم تمكينه من القراءة أو إمامة الناس بمساجدها لحين مثوله أمام لجنة القيم بالوزارة مع مخاطبة الهيئة الوطنية للإعلام بمخالفاته، لاتخاذ ما تراه لازمًا حيال المخالفة، وتكليف مديرية أوقاف الشرقية بغلق المسجد بأقفال من المديرية والاحتفاظ بمفاتيح المسجد بالمديرية.

الشيخ عبد الفتاح الطاروطي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى