الأدب

رحيل الخال.. هل الأبنودى أول شاعر عامية يحصل على جائزة الدولة التقديرية

تمر اليوم ذكرى رحيل الخال الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودى، الذى رحل عن عالمنا فى مثل هذا اليوم 21 أبريل من عام 2015م، والذى يعد أحد أعظم شعراء العامية فى مصر والوطن العربى، ولهذا نستعرض نبذه عن حياته خلال السطور المقبلة فى صورة سؤال وجواب.

 

 

س / متى ولد عبد الرحمن الأبنودى؟
ج / ولد فى 11 أبريل عام 1938 ، فى قرية أبنود بمحافظة قنا فى صعيد مصر.

 

س / ما هى أشهر أعماله ؟
ج / من أشهر أعماله السيرة الهلالية التى جمعها من شعراء الصعيد ولمؤلفها، ومن أشهر كتبه كتاب أيامى الحلوة، ويحكى فيه الأبنودى قصصا وأحداثا مختلفة من حياته فى صعيد مصر ، وله العديد من الدواوين الشعرية .

 

س / هل تغنى بأشعاره المطربين الكبار؟
ج / غنى له كبار المطربين مثل “العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، ومحمد رشدى ونجاة وشادية وصباح ووردة وفايزة أحمد، ومحمد منير وعلى الحجار”.

 

س / هل حصل عبد الرحمن الأبنودى على جوائز؟
ج / حصل الأبنودى على جائزة الدولة التقديرية عام 2001، ليكون بذلك أول شاعر عامية مصرى يفوز بجائزة الدولة التقديرية، كما فاز بجائزة محمود درويش للإبداع العربى للعام 2014م.

 

س / هل اطلق اسم الأبنودى على ميدان عام؟
ج / اطلق اسم الأبنودى على ميدان يحمل اسمه بمدينة الإسماعيلية، فى احتفالية شعبية، بمنطقة نمرة 6 بعد انتهاء أعمال تجديده وتطويره التى قامت بها إدارة الأشغال بالهيئة، ويقع الميدان فى منطقة نمرة 6 بجوار مسجد الزهراء وهو على شكل دائرة قطرها 60 مترا، ويمتاز بتصميمه الفريد كمركب شراعى يحمل العديد من الأشرعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى