حوادث وجرائم

سيدة لمحكمة الأسرة: زوجى يضربنى بمشاركة شقيقه للتنازل عن حضانة ابنى

أقامت زوجة دعوي طلاق للضرر، ضد زوجها، أمام محكمة الأسرة بإمبابة، حيث ادعت استحالة العشرة بينها وزوجها، واتهمته بالتعدي عليها بالضرب المبرح برفقة شقيقه، لدفعها بالتوقيع على تنازل عن حقوقها الشرعية وحضانة ابنها، وتوقيع “إيصالات” ليبتزها حتي لا تطالبه بحقوقها، لتؤكد: “الشك أعمى قلب زوجي، بعد تحريض حماتى له وشقيقه، وإقناعهم له أنني سيئة الخلق، ومن وقتها هو يحاسبني ليلا ونهارا على أقل خطأ، ويفسره أي تصرف أو نظره بارتكابي جريمة الخيانة، مما دفعه لضربي ومعاملتي بوحشية”.

 

وتابعت الزوجة فى دعوى طلاق للضرر ضد زوجها أمام محكمة الأسرة: “خرجت من منزلى بملابس المنزل بين الحياة والموت، مكثت عام حتي حصلت على حضانة أبني، بعد ملاحقة زوجي لى بالاتهامات الكيدية ليسقط حقي فى رعاية الصغير، بخلاف ملاحقتي بدعاوي حبس بحجة أننى اقترضت منه أموال بعد إجباري على توقيع كمبيالات بـ 100 ألف جنيه” .

 

وأضافت: “تزوجته 5 سنوات عشت فى جحيم، بسبب تدخل والدته وشقيقه فى حياتي، لدرجة دفعتهم للتشكيك فى نسب ابني، مما دفعني لترك المنزل لمدة 11 شهر، وعندما عد وجد زوجي يطالبني بالعمل بوظيفتين لكى أوفر احتياجاتنا، وانا أحاول بقدر الإمكان أن أوفر له منزل هادى، وبالرغم من وقوفى بجواره لتسديد ديونه  لم ترحمني حماتي وشقيقه ودمروا حياتنا” .

 

وأكملت الزوجة: “لم أتجاوز فى حقه وكنت احترمه، وأعامل والدته بشكل جيد بالرغم من اعتيادها إهانتي،  وأنهي حياتنا الزوجية بتهديدي بالحبس، مما دفعني للجوء لإقامة دعاوي قضائية ضده، فزوجي غير أمينا على نفسي، ومالي منذ بداية زواجنا، حتي مسكن الزوجية حوله لمنزل لعائلته، وعندما أعلنت رفضى لتلك الحياة البائسة اعتدى على بالضرب المبرح”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى