آراء وتحليلات

كلمه العدد ١٢٠٥ نثق بك

كل ماقدمته سياده الرئيس يؤكد باننا علي ارض المحروسه نثق بقراراتك !!!!!
لا تتعجل صديقي القارئ وتتهمني بالطبل والزمر او الغناء و العزف وامنحني عقلك لثواني واترك العواطف والقناعات المعلبه …..فقد وعدنا بان يحافظ علي مصالحنا في البحر الابيض المتوسط وقد فعل وهانحن قد دخلنا ضمن الدول المصدره للغاز ببعض الاكتشافات في حقل زهر وفي حقول اخري ..خشينا علي اموال مصر عندما رايناك تشتري الغواصات وتحدث الطائرات واذا بك تدخلنا في ترتيب اول عشره دول من ناحيه القوه العسكريه واصابنا العجب جميعا في ذلك الوقت ماحاجتنا لذلك حتي نكتشف اننا كنا علي خطأ وكنت سيادتك علي صواب نحمي مصالحنا الاستراتيجية ونقف نفتخر بجيشنا ……..كنت سيادتكم داعما للجيش الليبي بقياده حفتر وكنا نقول مالنا وليبيا لنكتشف ان السلاح الذي يحاربنا في سيناء وفي يد الارهابين قادم من ليبيا حتي يقف حفتر في مواجهه الجماعات المتطرفه التي تعادي مصر لنعرف اهميه قرارك علي عكس ماكنا نفكر …….وعندما اشرت باصبعك راسما خطا احمرا لايتجاوزه احد وكنا نقول نحن ذاهبون للحرب في ليبيا واذا بخطك الاحمر يحل العقد ويفك الطلاسم وتنجح الدوله الليبيه في تغيير قياداتها وسياساتها محترمه الجوار المصري والعمق الاستراتيجي المصري ويذهب رئيس الحكومه دكتور مصطفي مدبولي والحكومه كلها الي ليبيا للاتفاق علي كيفيه التعاون وحمايه المصالح المصريه ……. ولما صبرت علي تركيا وعقدت اتفاق الترسيم للحدود البحريه مع اليونان وقبرص خشينا ان نذهب الي المجهول في المتوسط واذا بنا ياسيدي نكمل اتفاقنا والدوله التركيه بكل مستوياتها تتخلي عن صلفها وغرورها طالبه الود المصري ……..وقد وعدتنا بالتعمير واذا به ينتشر في كل ربوع المحروسه تصديت للعشوائيات وأنشأت المدن الجديده والجامعات واعدت الحياه الي داخل القاهره بفتح الطرق والكباري واقمت المشاريع واتجهت للريف ليشهد علي يديك بداية تنميه قد افتقدها عشرات السنين …. وغيرها وغيرها بالله عليك فكيف لا اثق بانك ستاتي بحق مصر في المياه وستحمي مصالحها وستصل الي حل في النهايه يحقق الغايه في الحفاظ علي كل نقطه مياه كانت تاتينا ……. سيادة الرئيس انا المواطن المصري ومعي الملايين نثق بك فقد وعدتنا سابقا ولم تخلف وعدك وكنت دوما والمصلحه الوطنيه الي جوارك وغايتك وهدفك فامضي بنا بتوفيق الله الي مصر المستقبل قائد مسيرتها وباعث نهضتها ونحن داعمين قرارك مهما يكون ووقوده وقوة دفعه …..بقيت كلمه انقلها حرفيا وانا اتابع الاضطرابات في اقليم بني شنقول من بعد اقليم التيجراي وفي اقليم الاورومو …. كلمه قالها فيلتمان المبعوث الامريكي الجديد في أول مقابلة له منذ اختياره للمنصب، “إثيوبيا بها 110 ملايين نسمة. وإذا كانت التوترات فيها ستؤدي إلى صراع أهلي واسع النطاق يتجاوز تيغراي، فإن سوريا ستبدو مثل لعب الأطفال بالمقارنة”. انتهي …. هي كلمه اهمس بها في اذان شركاؤنا في مياه النيل في اثيوبيا ناصحا بالاحتكام الي العقل فلايمكن ان تبنوا نهضه في بلادكم كما تدعون وتهدمون حضارة بلاد عمرها الاف السنين .
وحاول تفهم
مصر تلاتين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى