أخبار مصر

عمرو موسى: 25 يناير ثورة.. ولا توازن للشرق الأوسط بدون الدور المصري

قال عمرو موسى، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، إن علاقة مصر بأمريكا في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب كانت «استثنائية» وخارجة عن السياق المعتاد لعلاقات البلدين.

وأضاف خلال حواره لبرنامج «الحكاية» مع الإعلامي عمرو أديب، والمذاع عبر شاشة «إم بي سي مصر»، مساء الإثنين، أن العلاقات الإيجابية مع الولايات المتحدة مطلوبة؛ نظرًا لفعالية أمريكا وتأثيرها على العالم.

وتابع: «مصر دولة كبيرة في المنطقة، وما حدث في 25 يناير ثورة وسأظل مؤمنًا بذلك حتى إذا استغلت أسوأ استغلال، وتم توجيهها في طريق خاطئ»، مشيرًا إلى استفادة تركيا وإيران بانشغال الدولة المصرية آنذاك.

وذكر أن تركيا بقيادة رجب طيب أردوغان، لديها طموحات كبيرة في آسيا والقوقاز والشرق الأوسط، والآن تهتم بالبحر الأبيض المتوسط وشمال إفريقيا، مستكملا: «عندما انخفض صوت مصر بعد 2011.. زاد التقارب مع تركيا وإيران، ولا يمكن ترك المنطقة لهاتين القوتين فقط».

وأوضح أن تركيا وإيران أثرتا سلبا على المنطقة، مشيدًا بالدور المصري في المنطقة والذي يضاهي الدور الإيراني والتركي؛ بسبب موقعها وتعدادها السكاني ودورها في المجالات كافة.

واستطرد: «أتوقع وجود خطة عالمية لإنهاء سيطرة مصر على المنطقة بعد القرنين التاسع عشر والعشرين، واستبدال مصر بتركيا وإيران، وأحد أن مصر والسعودية وحدهما قادرتين على وزن وضبط الحركة الإقليمية».

وأكد أن توازن منطقة الشرق الأوسط مرتبط بشكل وثيق، بعودة دور مصر الريادي، مضيفا: «لا نسعى للسيطرة على المنطقة، وسبق واتخذنا القيادة بقوتنا الناعمة مثل التعليم والفن والموسيقى، وهذا ما افتقدته إيران وتركيا لاهتمامهما بالقوة الخشنة لا الناعمة».

وأضاف خلال حواره لبرنامج «الحكاية» مع الإعلامي عمرو أديب، والمذاع عبر شاشة «إم بي سي مصر»، مساء الإثنين، أن العلاقات الإيجابية مع الولايات المتحدة مطلوبة؛ نظرًا لفعالية أمريكا وتأثيرها على العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى