أخبار مصرتقارير

أهالي فيصل ومناطق أسفل الكوبري الدائري يعانون من وحشية العشوائية.. ورؤساء الاحياء أخر من يعلم

 

أهالي فيصل ومناطق أسفل الكوبري الدائري يعانون من وحشية العشوائية.. ورؤساء الاحياء أخر من يعلم

 

في الوقت الذي يقوم الرئيس السيسي بالأنجاز
أهالي فيصل ومناطق أسفل الكوبري الدائري يعانون من وحشية العشوائية
رؤساء أحياء فيصل والهرم وبولاق الدكرور أخر من يعلم بالمخالفات

في الوقت الذي يعمل الرئيس عبد الفتاح السيسي أكبر شبكة طرق تشهدها مصر و منطقة الشرق الأوسط ويوصل اللليل بالنهار من أجل تنمية ونهوض هذه البلد نجد يد الأهمال تقتل كل ما هو أخضر ويابس وتقضي علي الأمال والطموح الذي ينشده الرئيس للنهوض بالمواطن البسيط في مناطقنا وأحيائنا المختلفه خاصة بالمناطق الشعبية التي أسفل الطريق الدائري الذي يربط القاهرة من شرقها لغربها وبالتحديد قمنا بزيارة منطقة الطوابق وصفط اللبن وفيصل ورأينا مدي الأهمال الذي عاني ويعاني منه أهالي هذه المناطق ليل نهار أيضا وخاصة بشوارع المنشية والدكتور وبشاي وغيرها من الألاف من الشوارع الغير ممهدة والمرصوفة والمليئة بالمئات والألاف من المطبات والحفر والبالوعات المفتوحة بهذه الشوارع مما يجعل ويخيل لراكبي هذه السيارات أنهم في السيرك القومي من شدة الأهتزاز والتأرجح داخل سيارتهم فضلا عن الأضرار والتلفيات التي تلحق بالسيارت وتعرض حياتهم للخطر وكيف تؤكد هذه الشوارع عدم زيارة أي مسئول بالمحليات التابعه لها هذه المناطق المذكورة والتي تعد في غياهب النسيان بالنسبة لرؤساء أحياء الهرم وبولاق وفيصل الذين لم يفكروا في مغادرة مكاتبهم المكيفه للنزول لهذه الشوارع وأصلاحها وجعلها صالحة للأستخدام الأدمي وكذلك الأمر بالنسبة للسادة نواب البرلمان المسئولين عن هذه المناطق التي وجدنا فقط صورهم البالية التي تعلوها القاذورات وطالتها يد الأهمال التي تكسوا الحوائط والجدران بهذه المناطق وبالطبع صورهم وأيضا البرك الطينيه التي تقع أسفل الكباري والأنفاق وتلال القمامة والمخلفات التي بهذه المناطق التي بها العمارة المنهارة المعروفة إعلاميا بعمارة فيصل الدائري والتي كانت العشوائية ويد الأهمال هي السبب الرئيسي في أندلاع النيران بها وهدمها فيما بعد وتهديد منطقة بالكامل لولا تدخل سيادة الرئيس .


أهالي هذه المناطق الموبوئة والمتكدثة بالسكان يتوجهون بكل أنواع الأستغاثات لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لأنقاذهم وأنقاذ أبنائهم من هذا التجاهل القاتل والواضح من مسئولي المجالس المحلية لهذه المناطق ونواب الشعب الذين يغضون الطرف عن هذه المناطق ولا يسألون عنها إلا في وقت ألأنتخابات .. فلكي الله يامصر .

عاطف عبدالعزيز

عاطف عبد العزيز نائب رئيس تحرير جريدة الأسبوع وعضو نقابة الصحفيين وعضو رابطة النقاد الرياضيين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى