آراء وتحليلات

احلام ضائعة في واقع السودان المعاصر

..بقلم الاعلامي /عادل رستم

خريطة جديدة لواقع معاش نلحظ تفاصيلة في مساحة جغرافية في منتهي الاهمية منذ سنوات ..بدأت بدولة للسودان في جنوبه واليوم يتم استكمال جزء اخر من السيناريو بإعلان الحكم الذاتى بولايتى النيل الازرق وجنوب كردفان فى السودان مما يشجع باقى زعماءالحركات الانفصالية للسيرعلى طريق تفتيت الدولةوالمخطط له بدقة شديدة وبالقلم والمسطرة ..
هي لاتعدو ان تكون مرحلة لخطة وضعت باحكام لعالمنا العربي
بعضة كان بصنع الخارج
غالبه بصنعنا نحن
..
ومازال السيناريو يتم تنفيذة بكل بنوده وبتوقيتاته ..ونحن ولا الزمن يستطيع ايقافه على الاقل في حاضرنا
تنهب الثروات
وتضيع الارض
وتغيب الطموحات
وعدونا يرقب فقط التحرك من نقطة لاخرى
وسنظل نبكي الضياع
ولن نتعدى مرحلة التوصيف
برغم ان احدى الحلول الغائبة
ان يكون السودان هو بئر البترول الجديد يكفينا من تأمين غذائنا
على الاقل … الف باء اقتصاديات الدول
ثروات عالمنا في بنوك الاعداء لنمائهم
ونحن نغط في نوم عميق
ارض خصبة وملايين الافدنة عناصر لمشروعات زراعية وتصنيع زراعي وثروات حيوانية …تفوق خيال اي مستثمر …
ثم نسمع ونقرأ عن مشروعات هنا وهناك في شرق العالم وغربه وباموال ضخمة

السؤال
هل نستيقظ يوما …اما تبقى الكلمات جمل نرددها في احلامنا.
عادل رستم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى