آراء وتحليلات

كلمه العدد ١٢١٦ “التجاره في العقول”

 

هناك تجارب عديده كان كثير من الدول اتبعتها لتعويض النقص في كفاءاتها الوطنيه فتلجأ تلك الدول الي استيراد هذه الكفاءات من دول اخري وتوطينها داخل البلاد عن طريق منحها جنسية تلك البلاد او عن طريق جلب تلك الكفاءات لتعليم الكوادر الوطنيه وتعتبر الولايات المتحدة من اكثر دول العالم استقطابا للمتميزين والمبدعين والعلماء الأجانب وتعمل علي تجنيسهم والاستفادة منهم وقد استقطبت امريكا خلال العقود الماضية مئات الآلاف من العلماء وأعضاء هيئه التدريس من جميع أنحاء العالم بحيث اصبحت نسبه هؤلاء العلماء تقارب ٤٠٪؜ في الجامعات الأمريكية ووفقا لدراسه نشرتها مؤسسه الشراكه الاقتصادية الأمريكية الجديده فإن نسبه تعادل ٤٠٪؜ من الشركات الخمسمائة الاولي بدأت علي أيدي مهاجرين او ابناء مهاجرين ومن ضمن تلك الشركات Google,, Yahoo ,,eBay ,,Goldman Sachs,,وشركه Proctor and Gamble ……..
ويأتي العلماء الألمان في مقدمه الذين سعت الولايات المتحدة الي استقطابهم والاستفادة منهم بشكل نهائي ومنحهم الجنسيه للاستفادة منهم في مواصله مشروعاتهم البحثيه والعلمية في جامعاتها حيث بلغ عدد العلماء الألمان المقيمين بالولايات المتحدة حتي عام ٢٠٠٢ اكثر من ٥٠٠٠ باحث ألماني وقد قامت ألمانيا ايضا بتقليد تلك التجربه واستقطبت مايذيد عن ٧٠ الف عالم هندي من مدينه بنغالور الهنديه وأستراليا ايضا انشأت في وزاره الداخليه مخصصا للمواهب العالميه والذي يستقطب المهاجرين المتميزين والمبدعين في مجالاتهم بغرض تنشيط السوق الأسترالية ونقل التقنيه والمعرفة الي الدوله ويشكل المهاجرين ٢٥٪؜ من سوق العمل في استراليا وكذلك الامر في بريطانيا التي استحدثت برنامجا لاستقطاب الكفاءات الأجنبية بحيث يستطيع الفرد المتميز الحصول علي الجنسيه بعد الحصول علي الاقامه الدائمة وأيضا فتحت المملكه العربيه السعوديه باب التجنيس لأصحاب الكفاءات تماشيا مع (( رؤيه ٢٠٣٠ )) في التوجه نحو المجتمع المعرفي ….
ان دول العالم الان تسعي بجهود حثيثه في مجال تمكين الإبداع والابتكار لبناء اقتصاد وطني قائم علي المعرفه وتنويع مصادر الدخل .
فهل نحتاج اليها في مصر لتدعيم بعض القطاعات واستحداث أنشطه عصريه حديثه فرضتها هذه الطفرة الرهيبة في نمط وشكل الاقتصاد العالمي ام ان لدينا الكوادر الوطنيه الكافية ….. اعتقد ان الامر يحتاج الي دراسه وان وجدنا أنفسنا في حاجه لذلك فلا عيب وقد سبقتنا اليها الكثير من الدول المتقدمة بل لدينا في تاريخنا من سبق العالم كله في هذه التحربه(( محمد علي باشا)) حيث قام بارسال الوفود والبعثات للتعلم ونقل العلم والمعرفه الي مصر وأنشأ المهندسخانه وجلب لها المتخصصين وانشا المدارس علي الطريقه الاوروبيه واحضر لها المدرسين الفرنسيين ولازالت بعض القطاعات شاهده علي التقدم الذي حدث فيها سابقا
لا ندري ربما …
وحاول تفهم ..
مصر تلاتين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى