الأدب

طالب بأصول الدين بالزقازيق يشارك بأول أعماله الأدبية في معرض القاهرة الدولي للكتاب

 

كتب- محمد رأفت فرج

شارك الكاتب “عبد الرحمن إبراهيم صقر”الطالب بالفرقة الأولى بكلية أصول الدين والدعوة بالزقازيق، وعضو فريق أزهريون على المنهج بالكلية، بأول أعماله الأدبية في معرض القاهرة للكتاب حيث أصدرت له دار “ديوان العرب” كتابا يضم خواطره بعنوان “كيف أحزن وأنت ربي” .

ياتي ذلك في ظل اهتمام وعناية الجامعة برئاسة الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس الجامعة، والدكتور محمد أبو زيد الأمير، نائب رئيس الجامعة للوجه البحري، والدكتور محمد عبدالرحيم البيومي، عميد الكلية، بدعم الطلاب والمبدعين من طلابها، من خلال توفير بيئة حاضنة للمواهب، وتقديم الدعم اللازم لهم لرعايتهم وتنمية ما لديهم من أفكار.

يذكر ان الكاتب منذ نعومة أظافره وهو يحلم أن يصبح مؤثرا في المجتمع عضوا بارزا تكون له أفكار ينفذها ويسير على نهجها الكثيرون، ومن هنا قرر عبدالرحمن إبراهيم صقر، ، أن يتجه إلى مجال الكتابة الذي وجد به ضالته وأيقن أنه بتلك الهواية ربما يتمكن من الوصول إلى عقول الشباب، وعلى الرغم من دراسته بكلية أصول الدين والدعوة بالزقازيق جامعة الأزهر إلا أنه ما زال يحتفظ بتلك الأوراق التي كان يكتبها عندما كان في المرحلة الثانوية .

وأشار الدكتور محمد البيومي، عميد كلية أصول الدين والدعوة بالزقازيق أن جامعة الأزهر تبذل جهودًا متواصلة في دعم الأنشطة الإبداعية للطلاب جعلت ساحتها خالية من أي فكر متطرف، ولم تترك فراغًا تنمو فيه أية أفكار لا تسعى لخدمة الوطن وبنائه، كما أن المواهب التي ترعاها جامعة الأزهر تتفاعل مع عقلية الشباب بما يمكنه من ترقية ذوقه وفكره، ليصبح قادرًا بوعي على مواجهة أي فكر متطرف والمساهمة بقوة في التنوير والارتقاء بالإنسان ثقافيًا وفكريًا، والذي بدوره يساهم في النهوض بالمجتمع ككل.
وقد ذكر الكاتب في كتابه انه قد تمُر بنا أوقات صعبة وحرجة، قد نحزن وقد نتألم لكن يبقى التجاؤنا إلى المولى عز وجل وفي ذلك.. ففروا إلي الله لهذا لزاماً أن نقول كيف أحزن وأنت ربي؛ كتاب ممتع وغني ومليء بمعانٍ ومفاهيم من نور .. ورسائل لنا من الله عز وجل لا حصر لها.

وأضاف أن جبر الخواطر من أجل العبادات عند الله جل وعلا من جبر خواطر الناس جبر الله خاطره في هذا الكتاب قد كتبت بعض الخواطر والاقتباسات والتناجي مع الله. تتعدد الكلمات وتتنوع العبارات وتختلف بعضها عن بعض فكنت لا اكتب الا بتلك التي تمس قلبي من الداخل وتقنع عقلي وتكون صادقه في هذا الكتاب المتواضع البسيط ولله الحمد والشكر الذي أعانني على انتهاءه

واشار الكاتب إلى أن: “محبة الناس رزق عظيم من الله، وكنز ليس له ثمن وشيء لا يباع ولا يُشترى حتى لو أنفق عليه المرء كنوز الدنيا، الحمدلله الذي وهب لنا أحبة نُحبّهم ويُحبوننا وأغلى من كنوز الأرض”

وأضاف أن مشاركته بمعرض الكتاب تمثل فخرًا كبيرًا بالنسبة له، وحلمًا طال انتظاره، خاصة أنه يشارك بعمله الأول فى دورة استثنائية من نوعها.
وعن مشاركته فى معرض الكتاب، قال: «فوجئت بالإقبال الكثيف رغم الظروف التى يمر بها العالم كله، وردود الأفعال الإيجابية تجاه الكتاب »، معربًا عن سعادته بهذه المشاركة التى تعد الأولى له.
ومن الجدير بالذكر أن كتاب”كيف أحزن وأنت ربي” حصل على المركز الأول في الكتب الأكثر مبيعا لدار ديوان العرب، حيث نفذت الطبعة السادسة من الكتاب خلال أيام المعرض.
يشار إلى أن معرض القاهرة الدولي للكتاب، تقام الدورة 52 منه تحت عنوان”في القراءة حياة”، وتقام تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمشاركة 1218 ناشر من 25 دولة عربية وأجنبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى