الأقتصاد

“أفريكسيمبانك” يدعم تبادل المعرفة والابتكار بدعم مركز الأقصر وبرنامج الأغذية العالمي

كتب : ماهر بدر

أعلن البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد (أفريكسمبانك) عن تقديم منحة بقيمة 300 ألف دولار أمريكي لبرنامج الأغذية العالمي في مصر لتمويل إعادة تأهيل مركز تنسيق الأقصر لتبادل المعرفة والابتكار من أجل تعزيز القدرة على الصمود في صعيد مصر.

ويوفر مركز الأقصر، الذي أنشأه برنامج الأغذية العالمي بالشراكة مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، منصة للتعاون وتبادل المعرفة ونقل التكنولوجيا وتبادل الخبرات بين المجتمع المدني والأوساط الأكاديمية والدول الأفريقية المجاورة.

ومن خلال الاستفادة من القدرات المؤسسية في مصر ونقاط القوة التي يتمتع بها برنامج الأغذية العالمي في التصميم التشغيلي وتصميم البرامج، يهدف تبادل المعرفة المقصود إلى إشراك القادة وأصحاب المصلحة الرئيسيين لتكرار النماذج التنموية الناجحة للعمل من أجل تحقيق استراتيجية التنمية المستدامة لعام 2030 في مصر.

ومن المزمع استخدام المنحة التي تمتد لسنتين في تجهيز قاعات المؤتمرات المستخدمة لتيسير تبادل الرؤى المستقاة من البرامج الوطنية ومشاركتها مع البلدان الأخرى من خلال تبادل الزيارات وعقد ورش العمل والمؤتمرات.

ومن جانبه، قال البروفيسور بنديكت أوراما، رئيس البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد: “إن تمكين المجتمعات المحلية في أفريقيا أمر ضروري لتحقيق النمو الشامل والتنمية الاقتصادية. إن مركز الأقصر يمثل منارة الأمل للمجتمعات في صعيد مصر لأنه يدعم تبادل المعرفة والتعاون، والذي يعد بالفعل الركيزة الأساسية لتحقيق مجتمع مزدهر.” وأضاف: “يسعدنا أننا ندعم المركز لإعادة تأهيل مبناه وتسريع تنفيذ البرامج الأساسية اللازمة لدفع التغيير الاجتماعي والاقتصادي قدمًا”.

لقد أصبح الدعم المقدم من البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد ممكنًا بفضل برنامج المنح التابع للبنك، والذي يساعد المنظمات الأفريقية التي تعمل على تنمية القارة على توسيع أنشطتها مع معالجة الأولويات الإستراتيجية للبنك التي تتمحور حول دعم أجندة التجارة والتصنيع في إفريقيا.

قالت دراجيكا باجيفيك-ألب، القائم بأعمال مدير برنامج الأغذية العالمي في مصر: “إن الحكومة وبرنامج الأغذية العالمي يتعاونان في إنشاء مركز الأقصر لتبادل المعرفة والابتكار الذي سيكون بمثابة منصة للابتكار وتبادل المعرفة وتبني الممارسات الجيدة.” وأضافت: “اليوم، يسعدني أن أرحب بمشاركة البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد، وهو شريك جديد انضم لرحلتنا من خلال تقديمه للتمويل المبدئي لإطلاق الأنشطة المختلفة للمركز وإضافة معلم رئيسي نحو تأسيسه باعتباره نقطة دخول إلى القارة الإفريقية ككل.”

نبذة حول البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد

البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد (أفريكسمبانك) هو مؤسسة مالية متعددة الأطراف لعموم بلدان أفريقيا، وهو مكلف بتمويل وتعزيز التجارة داخل أفريقيا وخارجها. ويعمل البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد على نشر هياكل مبتكرة لتقديم حلول تمويلية تدعم تحول هيكل التجارة في أفريقيا، وتسريع عمليات التصنيع والتجارة داخل المنطقة، وبالتالي تعزيز التوسع الاقتصادي في أفريقيا. ويتمتع البنك بتاريخ حافل من التدخلات الداعمة للبلدان الأفريقية في أوقات الأزمات. ومن خلال مرفق التخفيف من تأثير التجارة الوبائية (PATIMFA) الذي تم إطلاقه في أبريل 2020، صرف البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد أكثر من 6.5 مليار دولار أمريكي في عام 2020 لمساعدة البلدان الأعضاء على إدارة التداعيات السلبية للصدمات المالية والاقتصادية والصحية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19). وقد أتم البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد، والذي يمثل المؤيد القوي لاتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية (AfCFTA)، تطوير نظام الدفع والتسوية لعموم إفريقيا (PAPSS) الذي اعتمده الاتحاد الأفريقي كمنصة للدفع والتسوية لدعم تنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية. ويعمل البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد مع الاتحاد الأفريقي وأمانة منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية لتطوير مرفق التكيف لدعم البلدان في المشاركة الفعالة في منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية. وفي نهاية عام 2020، بلغ إجمالي أصول وضمانات البنك 21.5 مليار دولار أمريكي، وبلغت أموال المساهمين 3.4 مليار دولار أمريكي. وقد صرف البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد أكثر من 42 مليار دولار أمريكي بين عامي 2016 و 2020. وقد حصل البنك على تصنيفات وفقاً للمقاييس المتخصصة: فقد حصل على -A في تصنيف تقرير الفساد العالمي GCR (المقياس الدولي) وعلى Baa1 في تصنيف مؤسسة موديز، وعلى -BBB في مقياس فيتش للاستثمار. ويقع المقر الرئيسي للبنك في القاهرة، مصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى