الصحة

فايزر تطور أقراصا للوقاية من كورونا عند الاختلاط بالمصابين

بدأت شركة فايزر الأمريكية فى مراحلها الأخيرة من التجارب السريرية لعقار يؤخذ عن طريق الفم يمكن أن يقى من فيروس كورونا بين الأشخاص الذين تعرضوا لمرضى يعانون من أعراض الفيروس التاجى، وفقاً لموقع “دايلى ميل” البريطانية.

1

وقالت فايزر، فى وقت سابق، إن الدواء المضاد للفيروسات أظهر نشاطًا “قويًا” ضد الفيروس فى الدراسات المعملية.

وينتمى دواء فايزر، المسمى PF-07321332، إلى فئة من العقاقير تعرف باسم مثبطات الإنزيم البروتينى، حيث سيعمل الدواء عن طريق تثبيط إنزيم يستخدمه الفيروس التاجى لعمل نسخ منه داخل الخلايا البشرية.

وتتسابق شركة فايزر ومنافسوها، بما فى ذلك شركة Merck فى الولايات المتحدة وشركة الأدوية السويسرية روش، لتطوير قرص مضاد للفيروسات لكورونا.

وقالت الشركة إن مثبطات البروتياز كانت فعالة فى علاج مسببات الأمراض الفيروسية الأخرى مثل فيروس نقص المناعة البشرية وفيروس التهاب الكبد سى، سواء بمفردها أو بالاشتراك مع مضادات فيروسات أخرى.

وتعتقد شركة فايزر أن هذه الفئة من الجزيئات قد توفر علاجات جيدة التحمل ضد فيروس كورونا، حيث إن العلاجات المسوقة حاليًا والتى تعمل على نفس الخطوط لم تبلغ عن مخاوف تتعلق بالسلامة.

Screenshot 2021-09-28 104325

وقال الدكتور ميكائيل دولستن، كبير المسئولين العلميين فى شركة فايزر، “مع استمرار تأثير فيروس كورونا فى جميع أنحاء العالم، نعتقد أن معالجة الفيروس ستتطلب علاجات فعالة للأشخاص الذين يصابون بالفيروس أو تعرضوا له، ما يكمل التأثير الذى أحدثته اللقاحات فى المساعدة على قمع العدوى”.

وأضاف أن هذا العلاج إذا نجح يمكن أن يساعد فى إيقاف الفيروس مبكرًا – قبل أن تتاح له فرصة التكاثر على نطاق واسع – ويحتمل أن يمنع المرض المصحوب بأعراض لدى أولئك الذين تعرضوا له ويمنع ظهور العدوى لدى الآخرين، موضحا أن تجربة المرحلة الثانية والثالثة تجربة عشوائية حيث يتم إعطاء بعض المشاركين الدواء والبعض الآخر العلاج الوهمي.

وحتى الآن يعد ريمدمسفير من شركة جلعاد للعلوم الدواء المعتمد بالكامل من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لعلاج كورونا، ومع ذلك فقد منحت إدارة الغذاء والدواء إذنًا للاستخدام فى حالات الطوارئ لعلاجين مركبين، أحدهما من شركة Eli Lilly والآخر بواسطة Regeneron.

يأتى إعلان فايزر فى الوقت الذى أطلقت فيه شركة Merck وشريكتها Ridgeback مؤخرًا تجربة في مرحلة متأخرة من عقارهم التجريبي molnupiravir للوقاية من عدوى كورونا.

كما تتم دراسة Molnupiravir في مرحلة متأخرة من التجارب على المرضى غير المقيمين في المستشفى لمعرفة ما إذا كان يقلل من خطر دخول المستشفى أو الوفاة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى