المحافظات

محافظ القليوبية يتفقد الحملة القومية لمكافحة الأنيميا والسمنة والتقزم لطلاب المدارس ببنها

القليوبية : محمد فايز
دشن اللواء عبد الحميد الهجان محافظ القليوبية اليوم الحملة القومية للمسح الطبي لأمراض الأنيميا والسمنة والتقزم لتلاميذ المدارس الابتدائية بمدرستي مصطفى كامل بمنطقة الفلل والشهيد أحمد سمير بكفر الجزار بمدينة بنها بحضور الدكتور رضا الديب مدير عام التأمين الصحي بالقليوبية والدكتور ياسر محمود وكيل وزارة التربية والتعليم والمهندس علي عبد الستار رئيس مدينة بنها.
وتفقد محافظ القليوبية أعمال المسح الطبي الشامل للأنيميا والسمنة والتقزم للتلاميذ بالمدرسة.
وأوضح المحافظ أن الحملة القومية للمسح الطبي الشامل لأمراض الأنيميا والسمنة والتقزم تعد استكمالا للمبادرات الرئاسية السابقة التي أطلقها السيد الرئيس/ عبدالفتاح السيسي، مشيرا إلى أن الحملة تبدأ اليوم الإثنين 18 أكتوبر وحتى نهاية عام 2021، وتستهدف عدد 880 ألف طالب بعدد 925 مدرسة على مستوى القليوبية، من المرحلة الابتدائية من الصف الأول الابتدائي وحتى الصف السادس الابتدائي لعدد 430 ألف بالحضر و 450 ألف بالريف لعدد مدارس 390 مدرسة حضر و535 مدرسة ريف.
وأكد الهجان أن الهدف من إجراء المسح الطبي لتلاميذ المدارس الابتدائية هو استكمال أهداف المبادرة الرئاسية “100 مليون صحة”، للوصول لكل المواطنين في المراحل العمرية المختلفة.
وأكد المحافظ على أهمية دور الأخصائيين الاجتماعيين في توعية الطلاب وأولياء أمورهم بأهمية المسح الطبي، لتحديد إجراءات وطرق العلاج، معربا عن خالص شكره وتقديره للقيادة السياسية لاهتمامها الدائم بصحة المواطنين وتوفير حياة آمنة وكريمة لهم من خلال إطلاق العديد من المبادرات التي تستهدف بناء الإنسان صحيا وعلميا واجتماعيا، كما أكد ضرورة تضافر كافة الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لغرس قيم الولاء والانتماء وحب الوطن لدى التلاميذ،
وعلى هامش الحملة تفقد المحافظ إنتظام الدراسة بالفصول والمعامل والمكتبة وغرف الحاسب الآلي وفناء المدرسة وتأكد بنفسه من انتظام توزيع الكتب المدرسية، ونظافة دورات المياه وتوفير المطهرات باستمرار وتطبيق الإجراءات الاحترازية داخل الفصول وأثناء دخول وخروج الطلاب وعلى مدار اليوم الدراسي .
كما شدد المحافظ على ضرورة توزيع الطلاب بالفصول ومراعاة الكثافة العددية وتحويل المدارس التي بها كثافة إلى فترتين لتخفيف الكثافة الطلابية حفاظا على صحة الطلاب، وتيسيرا على المدرس في التفاعل مع الطلاب وسهولة توصيل المعلومة إليهم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى