أخبار الرياضة

عصام عبد الفتاح: 10% فقط من الحكام يصلحون لإدارة المباريات.. والكشف عن تقنية جديدة في كأس العرب

شدد عصام عبد الفتاح رئيس لجنة الحكام المصرية على وجود 10% فقط من إجمالي الحكام الكوجودين في مصر هم من يصلحون لإدارة المباريات على جميع مستوى الأقسام.

وكان عبد الفتاح قد تقدم باستقالته من لجنة التحكيم ولكن اتحاد الكرة رفضها وتمسك باستمراره.

وقال عبد الفتاح في تصريحات لقناة أون تايم سبورتس 1: “قلت أن 10% هم فقط الحكام الجاهزين لإدارة المباريات على مستوى أقسام الدوري المصري، كنت أتحدث بكل أمانة وصدق”.

واستمر “كنا نحاول تطوير التحكيم من البداية تماما من خلال إقامة معسكرات ولكن الناس لا تتحلى بالصبر والبعض يحملني ما حدث في التحكيم قبل قدومي، وأنا لا أمتلك عصا سحرية لأنجز ذلك خلال شهرين فقط، ومن يهاجمنا يجب أن يرى ما نفعله أولا، ويقارن بين ما يفعله الاتحاد الإفريقي أو الدولي لكرة القدم”.

وواصل “أنا لا أحصل على أي أموال من لجنة الحكام، لإنني مدين للتحكيم المصري الذي وضعني في المكانة التي أتواجد بها”.

وأردف “كخبراء في الفيفا نتناقش كل يوم في حالات تحكيمية تحدث على مستوى العالم، لكي ندرس للحكام التحكيم بشكل صحيح، لذلك عرضت عليهم حالة مباراو الزمالك وسيراميكا كليوباترا التي لا أرى إنها تستعدي وجود ركلة جزاء من وجهة نظري لوجود حالة مسك من مهاجم سيراميكا في البداية قبل أن يمسكه طارق حامد ثم حدث اصطدام طبيعي بينه وبين حمزة المثلوثي، وخبير الفيفا أخبري بأن المسك المتبادل لا يستعدي وجود ركلة جزاء وسقوطه كان بسبب التحام طبيعي”.

وتابع “التقنية الجديدة التي ستنفذ في كأس العرب هي عبارة عن احتساب الفار لحالات التسلل إذا كان بها شك تلقائيا بدون تدخل بشري”.

وأضاف “محمد عادل أخطأ بالحديث عن قرارات تحكيمية في الإعلام وهو ممنوع في جميع جهات العالم والفيفا، كما قلت بأنه من أفضل 3 حكام إدارة لمباريات الأهلي والزمالك عبر التاريخ”.

وشدد “هناك عرف في التحكيم، عندما يخطئ حكم لا يجب علينا قتله بالنعطيه مباراة ثم من الممكن أن يتم إيقافه فيما بعد ذلك ولكن لا نعلن عقوبات الحكام”.

وأكمل “الحكم مثل الطبيب يجب عليه قياس درجة حرارة اللاعبين في الملعب ويجب عليها أن يتعامل معهم وفقا لذلك ليتمكن من إدارة المباراة بشكل جيد، لذلك محمد عادل على الرغم من أنه قد أخطأ في الحديث عن المباراة ولكن حديثه عن “الاحتواء” كان صحيحا، وإذا كان قد تعرض للعقوبة فسببها يعود فقط لأنه تحدث في الإعلام عن المباراة فقط”.

وأتم “المقصود بالاحتواء هو إدارة اللاعبين بشكل جيد، هناك أندية تعلن عقوبات قاسية على لاعبيها، وبعد اجتهادهم يعلقون تلك العقوبات، هذا نوع من أنواع الاحتواء، هناك إدارة أيضا في التحكيم ويجب أن يتحلى الحكم بفن إدارة المباريات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى