أخبار الفن

هند صبرى: نفسى أقدم أكشن نسائى .. ومسلسل “إلا أنا” عمل ضجة كبيرة

تمنت النجمة هند صبرى، تقديم الأكشن فى أعمالها، وتحدثت عن نجاح مسلسل “إلا أنا”وذلك خلال الجلسة الحوارية بعنوان “لأنها أبدعت”، وهي للتعبير عن أصوات صانعات الأفلام العربيات، المقامة ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائى فى الدورة 43.

 

حيث قالت هند صبرى:” نفسى أعمل أكشن نفسى حد يكتب أكشن نسائى زى الكوميدية النسائية قليلة ولكن مستمرة عليها ياسمين عبد العزيز و دنيا سمير غانم، ودائما طول ما فى تمكين للمرأة طول ما ده مردوده هيبقى على صناعة السينما “.

 

وتحدثت هند صبرى عن نجاح مسلسل “إلا أنا” لانه من قصص واقعية، قائلة “الا أنا” عامل ضجة كبيرة جدا لانه مكتوب من قصص واقعية ووصل لكل شريحة فى المجتمع وسائقين الميكروباص بيسألوا الحلقة الجاية هيحصل فيها ايه”.

وعن حبها للنجمة الراحلة فاتن حمامة، ردت قائلة:” نجمة تجمع بين حب الناس و احترامهم شخصية ملهمة”. 

 

واستكملت هند حديثها عن أمنية تتمنى تحقيقها” كان نفسى قبل سن الاربعين اخرج بس فشلت بس الحمد الله انتجت ومن سنتين كان جوايا ومحتاجة تحدى جديد وفى خبرة سنين محتاجة تطلع بشكل جديد لحد ما بقيت 

منتجة منفذة مع منصة نتفليكس وكان  هادى الباجورى خايف إنى أعمل الاثنين  ولكن فى مونتاج المسلسل لما شاف عرف إنى قدرت افصل بين الاثنين”.

 

وأوضحت هند أن والدتها و زوجها الداعمين لها، حيث قالت:”والدتى الداعم الأول ليا ربنا يحرصها وفى حياة أى ست الأم أكبر داعم ليها وثانيا زوجى متقبل و متفهم شغلى وداعم عالطول ليا ولكل البنات اختيار شريك حياتك مهم جدا”.

 

كما تحدثت هند عن حقوق المرأة فى تونس، قائلة:”الحبيب بورقيبة زعيم تونس كان مؤمن بالسيدات أوى وكان دائما عنده تبجيل للست و ده قدمه لجيل ماما و ماما قدمته ليا و أنا هقدمه لبناتى لازم تبقى فخورة انك ست”.

 

 

تستمر فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، حتى يوم 5 ديسمبر الجارى، مع اتخاذ كل التدابير الاحترازية وفقاً لإرشادات الحكومة المصرية ومنظمة الصحة العالمية، من أجل ضمان سلامة صُنَّاع الأفلام المشاركين والجمهور وفريق المهرجان. 

 

مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، هو أحد أعرق المهرجانات في العالم العربي وإفريقيا والأكثر انتظاماً، ينفرد بكونه المهرجان الوحيد في المنطقة العربية والإفريقية المسجل ضمن الفئة A في الاتحاد الدولي للمنتجين في باريس (FIAPF).

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى