آراء وتحليلات

أسرة بلا عنف  من أجل مجتمع اكثر استقرار 

 

 

في إطار حملة ال ١٦ يوم من الأنشطة المناهضة للعنف ضد المرأة والتي يطلقها المجلس القومي للمرأة بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، نظمت لجنة المحافظات برئاسة دكتورة سهام جبريل عضو المجلس القومى للمرأه ومقررة لجنة المحافظات وعضو البرلمان سابقا ومقرر مناوب لجنه المشاركه السياسيه بالمجلس ندوة بعنوان “أسرة بلا عنف”، بحضور النائبة سناء السعيد عضوة المجلس ومقرر مناوب اللجنة ، وعضوات وأعضاء اللجنة، واستهدفت أعضاء فروع القاهرة والجيزة والقليوبية  .

حيث ألقت الدكتورة سهام جبريل محاضرة عن جهود الدولة المصرية لمواجهة كافة أشكال العنف ودعم مكانة المرأة المصرية والتعريف باتفاقية السيداو والدور المصرى في ترجمة وتفعيل الاتفاقيات الدولية بما يتوافق مع قيم المجتمع المصري مشيده بجهود الدولة المصرية لمواجهة كافة أشكال العنف ودعم مكانة المرأة المصرية، مشيرة إلى ارتفاع نسبة تمثيل المرأة فى البرلمان المصري إلى ٢٨% ، وأكدت على أهمية الإرادة السياسية الواعية التي تحترم المرأة وتقدرها، كما تحدثت عن الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030  ومحاورها الأربعة الرئيسية (التمكين السياسي والقيادة، والتمكين الاقتصادي، والتمكين الاجتماعي، والحماية من جميع أشكال العنف).

وتحدثت الأستاذة سناء السعيد عن القوانين والتعديلات التشريعية فى مجال مناهضة العنف ضد المرأة ، مشيرة إلى حملة طرق الأبواب التي تنطلق تزامنا مع حملة ال١٦ يوم من الأنشطة لمناهضة العنف ضد المرأة وتتضمن التعريف بالرسائل القانونية والمتعلقة ببنود قانون رقم ١٠ لسنة ٢٠٢١ بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات لتشديد عقوبة ختان الإناث والذى صدق عليه السيد رئيس الجمهورية فى ابريل الماضى بالإضافة إلى تناول الرسائل الخاصة بالقضاء على ختان الاناث، كما أكدت أن المجلس القومي للمرأة على رأس المؤسسات التي تدعم قضية القضاء على ختان الإناث.

 

والقى اللواء احمد حازم زغلول مساعد مدير المخابرات الحربيه السابق -مساعد وزير الصحه محاضرة بعنوان الاسرة المصريه والحفاظ على استقرار المجتمع تحدث خلالها عن الدور الهام للأسرة في مواجهة ومنع العنف داخل الأسر ة ودور الأسرة في بنا ءالقيم المجتمعية والثقافية الإيجابية لصالح المرأة التي هي المربية الأولى للاجيال إلى جانب المدرسة كمؤسسة تربوية هامةفي بناء النشئ ودور المعلم والمعلمة في غرس قيم الحب والعطاء ومواجهة كافة أشكال العنف الي جانب بناء قيم الحوار الايجابي وقبول الآخر وصناعة الأمن والسلام والاستقرار المجتمعي

 

وسلط الكاتب محمد نبيل محمد الضوء على أهمية إعلاء القيم الثقافية لمواجهة كافة أشكال العنف ضد المرأة والأسرة المصرية ، كما أكد على أن المرأة أيقونة العمل الوطني في المجتمع المصري .

وتحدثت الدكتورة إقبال السمالوطي في جلسة بعنوان “التكنولوجيا الرقمية والعنف الأسري” عن حق المرأة في تعلم المهارات التكنولوجية، ولاسيما خلال جائحة كوفيد-١٩ بهدف تمكينها الاقتصادي، كما تحدثت عن التعريف الدقيق لمحو الأمية الرقمية بالإضافة إلى أهمية بناء الإنسان، وتحدثت عن برنامج المرأة والحياة لمحو الأمية الأبجدية والرقمية والثقافية.

فيما تحدثت الدكتورة هالة يسري عن الإقصاء المجتمعي للمرأة الريفية وقدمت حزمة من التوصيات  لإحداث طفرة في المجتمع وكسر الصور النمطية التي تعرقل تمكين المرأة الاقتصادي والسياسي.

وتحدثت الأستاذة حميدة عبد المنعم في جلسة بعنوان “مصر بلا ختان”، أوضحت خلالها أهمية الإجراءات التنفيذية والتطبيق العملى للقانون، مشيرة إلى أهمية نشر الوعي المجتمعي.

وأضافت الأستاذة حنان عبد القادر مدير تحرير جريده المساء وعضو لجنه المحافظات بالمجلس والمسئوله عن ملف المرأه خلال جلسة بعنوان”وحدات مناهضة العنف ضد المرأة… من أجلك أنت” أن الحرمان من الميراث والزواج المبكر وإجبار الفتاة الصغيرة على العمل تعد من أشكال العنف، مشيرة إلى أن الهدف من وحدات مناهضة العنف ضد المرأة هو توفير بيئة آمنة لها مشيرة إلى أن هناك ٢٣وحدة لمناهضة العنف ضد المرأه بالجامعات المصريه فضلا عن إنشاء وحدتين للاستجابه الطبيه بجامعتى القاهرة وعين شمس لتقديم الخدمه الطبيه اللازمة للسيدات المعنفات اللاتى تعرضن للايذاء البدنى والاصابات .

وتحدث الدكتور مسعد عويس عن المرصد العلمي لحقوق المرأة، مشيرا إلى أهمية تمكين المرأة على كافة المستويات والتى تنعكس على النهوض بالمجتمع.

وعلي هامش الندوة تم تنظيم معرض للمنتجات اليدوية للسيدات ضم مجموعة رائعة من منتجات السيدات المعيلات تتسم بالبساطة وتتسم بالتنوع .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى