آراء وتحليلات

كلمه العدد ١٢٤٠ سلاح جديد لدحر الارهاب

يكتبها د. محمود قطامش

بعد النجاح المنقطع النظير في قيام الدوله في دحر الارهاب والقضاء عليه ذلك الذي نراه واقعا ملموسا امامنا ونشهد عليه بفضل الله ومجهودات الجيش والشرطه المصريه ……..هاهي الدوله المصريه تنتهج نهجا نعتبره الذي سيقتلع الارهاب من جزوره ولن يبقي له اثرا بذيول او خلايا لانه لن يجد البيئة الحاضنة ابدا …… دحر الارهاب بالتنمية ……. دحر الارهاب بتقديم الخدمات للمصريين وتحسين حياتهم ……انظر لما حدث خلال الاسبوع الماضي وكيف استطاعت زياره الرئيس وافتتاحه للعديد من المشاريع في صعيد مصر حديثا يجري علي السنه المصريين وكيف استطاع بعفويته وبساطته مع الاطفال والبسطاء من ابناء مصر وجبره للخواطر ان يزرع الامل بان الخير قادم لجموع المصريين شمالهم وجنوبهم وشرقهم وغربهم بدوهم وحضرهم . والامر ليس ببعيد علي الجميع سينتهي خلال ثلاث سنوات ولا شك ان اختيار الدوله لاحداث النقله النوعيه وتحسين ظروف الحياة لساكني ٤٥٠٠ قريه من القري المحرومه يقطنها مايقرب من ٥٨ مليون مواطن اي مايعادل ٦٠٪؜ من سكان المحروسه عبر حياه كريمه هذا المشروع الذي يوليه سياده الرئيس اهتماما كبيرا باعتباره مشروع دوله تسخر له الامكانيات والاعتمادات اللازمه لانجاحه …..ذلك المشروع الذي يجري علي ثلاثه سنوات مر منها سته شهور بتكلفه اجمالية تبلغ ٩٠٠ مليار جنيه في خطوه غير مسبوقه في العالم اجمع ……. علي امل ان ينتقل قطار التنميه متبوعا او مسبوقا بزياره للرئيس الي سيناء لتري الخير علي يديه كما يحدث الان في مدن الصعيد بعد ان استطاعت الدوله بجيشها وشرطتها ان تحقق الامن الكامل او تكاد …. السيسي اصبح كالمطر اينما حل تجد ان النماء والخير الكثير قد حل معه ….

شكرا لكم فخامه الرئيس والحكومه ورجال الاعمال الذين قدمهم الرئيس كنماذج وطنيه مشرفه مخلصه و علي الصوره المشرفه والمشاريع العظيمه التي تمس حياة الناس وتساهم في احداث النقله المطلوبه في اسلوب ونمط الحياه عبر الاسبوع الماضي – اسبوع الصعيد – علي امل ان نراه واقعا ملموسا يتكرر كذلك في سائر عموم المحروسه لتكون الجمهوريه الجديده حقا هي هبه الاراده المصريه القويه القادره علي صنع المستحيل .

وحاول تفهم

مصر تلاتين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى