أخبار مصر

رئيس هيئة الدواء: ارتفاع صادراتنا من الأدوية 35% لأول مرة فى تاريخ مصر

كشف الدكتور تامر عصام رئيس هيئة الدواء عن ارتفاع صادرات مصر من الأدوية بنسبة 35% لأول مرة، موضحًا أن التصنيع المحلى فى مجال الأدوية يشهد طفرة كبيرة، مضيفا: لا يوجد أى دواء فى العالم أو لقاح لا يصنع بمصر.

 

وقال رئيس هيئة الدواء خلال اجتماع لجنة الصحة بمجلس النواب لمناقشة طلبات الإحاطة المتعلقة بمشكلات الدواء، إن مصر لم تشهد أى أزمة فى مجال الأدوية منذ سنوات، وقد صعد تقيم مصر دوليا فى صناعة الأدوية.

 

وكان رئيس هيئة الدواء ناشد المواطنين بعدم استخدام الخلطة السحرية لعلاج البرد، مضيفا هأن ذه الخلطة عبارة عن مسكن وكيرتزون، موضحًا أن التثقيف هو الحل لمواجهة أغلب المشكلات المتعلقة بتداول الدواء، ودعا رئيس هيئة الدواء لجنة الصحة برئاسة اشرف حاتم بزيارة هيئة الدواء ومعاملها.

 

وطالب الدكتور أشرف حاتم رئيس لجنة الصحة بضرورة استصدار قرار وزارى لمنع تناول جرعات المضادات الحيوية عن طريق حقن الوريد فى الصيدليات واقتصارها الحصول على هذا العلاج فى المستشفيات.

 

وأشار الدكتور أشرف حاتم رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب إلى خطورة تناول المضادات الحيوية، مضيفًا: “نص البلد بتاخد أدوية فى الوريد وبتحصل مشكلات كبيرة جدا”. 

 

فيما أكد الدكتور أيمن الخطيب نائب رئيس هيئة الدواء، أن هناك اتجاه لإصدار تشريع لتنظيم عملية تداول الأدوية عبر مواقع الإنترنت، وقال خلال اجتماع اللجنة البرلمانية: “هيئة الدواء المصرية قامت بضبط عدد من الأدوية المغشوشة المتداولة عبر الانترنت ،وتم أبلاغ النيابة الغامة بشأنها”.

 

وشدد “الخطيب” على أهمية التشديد على التفتيش الصيدلى التابع لوزارة الصحة لضبط سوق الدواء ومواجهة ظاهرة تداول الأدوية دون روشتة طبية أو على مواقع التواصل الاجتماعى، وخاصة المضادات الحيوية نظرا لخطورتها على صحة المواطن فى حال وصفها من غير المتخصصين.

 

وكان النائب عاطف مغاورى مقدم طلب الإحاطة قد أشار إلى خطورة تداول الأدوية عبر مواقع التواصل الاجتماعى، وقال خلال اجتماع اللجنة :أننا فى حاجة ماسة لضبط بيع الأدوية عن طريق الصيدليات، متسائلا: من له الحق فى كتابة الدواء مشيرا إلي أن هناك أدوية بئر سلم وهو الأمر الذى يتعارض مع المبادرات الرئاسية للاهتمام بصحة المصريين.

رئيس هيئة الدواء: ارتفاع صادراتنا من الأدوية 35% لأول مرة فى تاريخ مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى