تكنولوجيا

دول ومدن قد تختفى بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر.. جزر المالديف الأبرز

 

يبدو أن مستويات البحر آخذة في الارتفاع بسرعة، من 1.4 ملم سنويا خلال معظم القرن العشرين إلى 3.6 ملم سنويا من 2006 إلى 2015، وفقا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوى (NOAA)، وفقا لتقرير RT .

وتتوقع NOAA أن مستويات سطح البحر سترتفع على الأرجح بمقدار قدم واحد (0.3 متر) فوق المستويات التي شوهدت في عام 2000 بحلول بداية القرن المقبل، بينما تقدر الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة أنها سترتفع بمقدار 16 إلى 25 بوصة (40 و63 سنتيمترا) بحلول عام 2100.

وفي حالة ارتفاع مستويات سطح البحر إلى هذا الحد، فقد يتسبب ذلك في حدوث فوضى في جميع أنحاء العالم. وما يصل إلى 250 مليون شخص، عبر جميع القارات، يمكن أن “يتأثروا بشكل مباشر” بحلول عام 2100، وفقا لدراسة أجريت عام 2019 في مجلة Nature Communications.

إذن، هل ستختفي أي من البلدان أو المدن أو الدول تماما في حياتنا، وهل هناك أي شيء يمكن فعله لتجنب كارثة؟.

قال جيرد ماسيلينك، الأستاذ في الجيومورفولوجيا الساحلية بجامعة بليموث في المملكة المتحدة: “إن اختفاء المدن أو البلدان يعتمد على ما إذا كنا كبشر نفعل شيئا لمواجهة التهديد. معظم هولندا تحت مستوى سطح البحر بالفعل ولكنها لا تختفي، لأن الهولنديين يبنون ويحافظون على دفاعاتهم الساحلية”.

ما هي الدول الأكثر تضررا؟

أولا، دعونا نلقي نظرة على البلدان ذات الارتفاعات المنخفضة.

وفقا لاتحاد العلماء المهتمين (UCS)، فإن جزر المالديف، المكونة من 1200 جزيرة مرجانية صغيرة ويقطنها حوالي 540000 شخص، هي الدولة الأكثر تسطحا على وجه الأرض، بمتوسط ​​ارتفاع يبلغ 3 أقدام (1 متر) فقط. وإذا شهدت جزر المالديف ارتفاعا في مستوى سطح البحر بمقدار 1.5 قدم (45 سم) فقط، فستفقد حوالي 77٪ من مساحة أراضيها بحلول عام 2100، وفقا لاتحاد UCS.

وهناك دولة أخرى ذات متوسط ​​ارتفاع منخفض للغاية – حوالي 6 أقدام (1.8 متر) فوق مستوى سطح البحر – هي كيريباتي. يمكن لهذه الجزيرة الصغيرة الواقعة في قلب المحيط الهادئ، والتي يبلغ عدد سكانها ما يقرب من 120000 نسمة، أن تفقد ثلثي أراضيها إذا ارتفع مستوى سطح البحر بمقدار 3 أقدام.

وفي الواقع، من المرجح أن يتأثر كل من يعيش على جزيرة في المحيط الهادئ بشدة من ارتفاع مستوى سطح البحر. ويعيش حوالي 3 ملايين من سكان جزر المحيط الهادئ على بعد 6.2 ميل (10 كم) من الساحل، وبالتالي، قد يحتاجون إلى الانتقال قبل نهاية القرن، وفقا لشبكة العلوم والتنمية، وهي منظمة غير ربحية تركز على تسهيل التعلم العلمي.

وأدى ارتفاع مستوى سطح البحر بالفعل إلى اختفاء ما لا يقل عن خمس “جزر مرجانية نباتية” كانت في السابق جزءا من جزر سليمان، مع “ست جزر أخرى تعاني من ركود ساحلي شديد”، وفقا لدراسة أجريت عام 2016 في مجلة Environmental Research Letters.

وتميل جزر المحيط الهادئ هذه، على الرغم من كونها معرضة للخطر إلى حد كبير، إلى أن يكون عدد سكانها قليلا نسبيا. إذن ما هي الدول الأكبر التي قد تكون الأكثر تضررا؟.

البلد الذي من المحتمل أن يتأثر فيه معظم الناس بتغير مستوى سطح البحر هو الصين، حيث يعيش 43 مليون شخص في مواقع ساحلية غير مستقرة. وتشمل البلدان الأخرى المعرضة لمواجهة قضايا رئيسية تتعلق بارتفاع مستويات سطح البحر بنغلاديش، حيث سيتعرض 32 مليون شخص للخطر بحلول عام 2100، والهند، مع 27 مليونا، وفقا لمشروع Life Adaptate الممول من الاتحاد الأوروبي.

لذلك، في حين أن العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم تستعد لرؤية عواقب ارتفاع مستوى سطح البحر بشكل مباشر بحلول نهاية القرن وسيتأثر ملايين عديدة، يبدو من غير المحتمل أن تختفي أي دولة، حتى تلك ذات الارتفاعات المنخفضة للغاية.

المدن الساحلية

تعد جاكرتا، عاصمة إندونيسيا، واحدة من أوضح الأمثلة على ارتفاع منسوب مياه البحر الذي يسبب صعوبات كبيرة في العالم الحقيقي.

وتلقت جاكرتا، التي يقطنها حوالي 10 ملايين نسمة، لقب “أسرع مدينة غارقة في العالم” من قبل هيئة الإذاعة البريطانية (BBC). وتغرق بمقدار 2 إلى 4 بوصات (5 إلى 10 سم) كل عام بسبب “الصرف المفرط للمياه الجوفية”، وفقا لموقع Earth.org، وهي منظمة بيئية غير ربحية مقرها في هونغ كونغ.

وعندما يقترن ارتفاع مستوى سطح البحر، فهذه وصفة لكارثة. وفقا للمنتدى الاقتصادي العالمي، يمكن أن يكون جزء كبير من جاكرتا تحت الماء بحلول عام 2050. وفي الواقع، وضع جاكرتا مروع للغاية بحيث يتم استبدالها كعاصمة إندونيسيا بنوسانتارا، وهي مدينة سيتم بناؤها قريبا على الساحل الشرقي لبورنيو، حوالي 1200 ميل (2000 كم) من جاكرتا.

لكن جاكرتا ليست المدينة الوحيدة ذات المستقبل الغامض. ووفقا للمنتدى الاقتصادي العالمي، بحلول عام 2100، دكا، بنغلاديش (عدد سكانها 22.4 مليون)؛ لاغوس، نيجيريا (عدد السكان 15.3 مليون)؛ وبانكوك، تايلاند (9 ملايين نسمة)، يمكن أن تغرق بالكامل أو أن مساحات شاسعة من الأرض مغمورة بالمياه وغير صالحة للاستعمال.

ومن المحتمل أيضا أن يؤثر ارتفاع مستويات سطح البحر بشكل كبير على الولايات المتحدة. واستنادا إلى التوقعات الأخيرة، قد تواجه العديد من المدن الأمريكية مشكلات خطيرة بحلول عام 2050، حيث من المحتمل أن تصبح مساحات شاسعة من الأراضي غير صالحة للعيش.

ووفقا لـ NOAA، “في العديد من المواقع على طول ساحل الولايات المتحدة، أصبح فيضان المد العالي الآن 300٪ إلى أكثر من 900٪ أكثر تواترا مما كان عليه قبل 50 عاما”، ما يشير إلى أن مستويات سطح البحر هي سبب وجيه للقلق

كما أن مدينة نيويورك هي الأكثر عرضة للخطر، وفقا لبحث أجرته مؤسسة المناخ المركزي. ويذكر التقرير أنه بحلول عام 2050، سيعيش ما يقرب من نصف مليون (426000) من سكان نيويورك على “أرض مهددة”. وشوهد تعرض نيويورك للفيضانات بوضوح في عام 2012، عندما تأثرت المدينة بشدة بإعصار ساندي. وتوفي ما لا يقل عن 43 شخصا في المدينة نتيجة العاصفة الشديدة، ودمرت حوالي ربع مليون سيارة، وكان هناك ما لا يقل عن 32 مليار دولار من “الأضرار والخسائر” آنذاك.

ومع ذلك، من حيث القابلية للتأثر بالفيضانات، يبدو من المؤكد أن ولاية فلوريدا هي الأكثر تضررا. وفقا لبحوث المناخ المركزي، فإن 36 مدينة من أصل 50 مدينة في الولايات المتحدة الأكثر عرضة للفيضانات الساحلية تقع في ولاية صن شاين.

إذن، ما الذي يمكن عمله؟ هل هذه المدن والبلدان محكوم عليها بالفشل، أم يمكن إنقاذها؟.

قد تتمكن البلدان التي تستثمر في البنية التحتية، مثل هولندا، من تجنب بعض آثار الفيضانات. لكن بعض الاستثمارات، مثل تلك المقترحة في فلوريدا، لا يمكن تطبيقها في كل مكان. على سبيل المثال، استعادة غابات المانغروف، كما اقترحت منظمة الحفاظ على الطبيعة، وتوسيع الشعاب المرجانية، قابلة للحياة فقط في مناطق مناخية معينة.

وأعلن المسؤولون في مقاطعة ميامي ديد بولاية فلوريدا مؤخرا عن استراتيجية التخفيف التي ستشمل “رفع المنازل والطرق”، بالإضافة إلى إنشاء مساحة مفتوحة تسمح بحدوث الفيضانات دون الإضرار بالبنية التحتية، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى