حوادث وجرائم

“من المتهم؟”.. قصة أغرب واقعة سرقة من متحف بوسط القاهرة

 

يستعرض اليوم السابع في سلسلة “من المتهم؟”، أبرز القضايا التي لم تصل فيها جهات التحقيق للجاني سواءً كانت هذه القضايا جنائية أول قضايا سرقة.

“سرقة لوحة الخشخاش” من متحف “محمد محمود خليل” في وسط القاهرة.

كان الخبر بمثابة الصدمة في الأوساط الفنية والعالمية، اللوحة اللى قدرت قيمتها الفنية بمبلغ 55 مليون دولار.. وذكر عدد من الفنانين أن فان جوخ رسم اللوحة قبل وفاته بثلاث سنوات فقط عام 1887 قبل أن يقوم بالانتحار عام 1890.

فور الإعلان عن سرقة “لوحة الخشخاش” أعلنت السلطات المصرية حالة الطوارئ فى المطارات والموانئ المصرية، وتم توقيف أكثر سائح يحمل أعمال فنية أنذاك لفحص تلك الأعمال من قبل المسئولين، وبالرغم من الإجراءات الحاسمة والتفتيش الصارم لم تظهر اللوحة المختفية.

حادث السرقة حمل كثيرًا من علامات الاستفهام كونه غريبًا ومثيرًا، فاللص استطاع أن ينتزع اللوحة الفنية من إطارها بواسطة “موس” خلال ذروة العمل اليومى داخل المتحف وسط غياب تام للأجهزة الرقابية وتعطيل لأجهزة الإنذار وكاميرات المراقبة، الأغرب فى القصة أن اللوحة لن يستطيع صاحبها بيعها كونها مسجلة ضمن “المسروقات المهمة” على مستوى العالم.

11 عاما مرت على اختفاء لوحة “زهرة الخشخاش، ولم يتم الكشف عن الجناة حتى يومنا هذا، رغم توجيه عشرات الاتهامات في يناير 2011 إلى المسئولين عن المتحف وعدد من القيادات في قطاع الفنون ووزارة الثقافة، وقطاع الفنون التشكيلية، ووجود أكثر من رواية للحادث وتعلق شخصيات عامة أنذاك بالواقعة، إلا أن القصة الحقيقية لم تكشف حتى وقتنا هذا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى