تكنولوجيا

ميتا ضاعفت إزالة كميات المحتوى العنيف من فيس بوك بداية 2022

 

ضاعفت Meta تقريبًا كمية المحتوى العنيف الذى تزيله من Facebook خلال الربع الأول من عام 2022 ، وأزالت الشركة 21.7 مليون قطعة من المحتوى لخرق قواعدها حول العنف والتحريض على العنف، بزيادة قدرها 12.4 مليون في الربع السابق، وفقا لتقرير engadged.

وكانت عمليات الإزالة أيضًا مرتفعة للربع على Instagram ، ولكن بشكل طفيف فقط وأزالت الشركة 2.7 مليون منشور لخرق قواعدها المتعلقة بالعنف، ارتفاعًا من 2.6 مليون خلال الربع الأخير من عام 2021.

وشاركت الشركة المقاييس الجديدة كجزء من تقريرها الفصلى عن تطبيق معايير المجتمع، وفى التقرير أرجع Meta الزيادة فى عمليات الإزالة إلى “توسيع تقنية الكشف الاستباقى لدينا، ووفقًا للشركة تمت إزالة أكثر من 98% من المشاركات التى حذفتها قبل أن يبلغ المستخدمون عنها.

ويأتى التقرير فى وقت تواجه فيه Meta تدقيقًا لوقت استجابتها بعد إطلاق النار الجماعى الأخير فى بوفالو ، نيويورك.

وكانت التسجيلات الحية لإطلاق النار التي تم تداولها على Facebook ومنصات وشركات أخرى بطيئة في إزالة جميع النسخ الجديدة، وتمت مشاركة نسخة واحدة تم نشرها على Facebook أكثر من 46000 مرة قبل إزالتها بعد أكثر من تسع ساعات من نشرها فى الأصل، وفقًا لصحيفة واشنطن بوست .

وكما هو الحال مع عمليات إطلاق النار الجماعية السابقة مثل كرايستشيرش، فإن قدرة الأشخاص على التنزيل السريع وعمل نسخ جديدة من التسجيلات الحية قد اختبرت قدرة Meta على فرض سياساتها.

وقال جاي روزن ، نائب رئيس Meta للنزاهة، خلال مكالمة مع المراسلين كما هو الحال فى أى حادث سنستمر فى تعلم تحسين عملياتنا وتحسين أنظمتنا للتأكد من أنه يمكننا اكتشاف أنه يمكننا إزالة المحتوى المخالف بسرعة أكبر فى المستقبل.”

وشاركت Meta أيضًا الإحصائيات المحدثة حول المحتوى الذي تحذفه عن طريق الخطأ، وبالنسبة للمحتوى العنيف قالت الشركة إنها استعادت فى النهاية 756000 منشور على Facebook تم استئنافها بعد إزالتها في البداية.

وقالت الشركة إنها “تعمل أيضًا على تطوير قياسات قوية حول الأخطاء”، لكنها لم تشرح ما ستقيسه بما يتجاوز إعادة المحتوى الذى تم الاستئناف عليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى