تكنولوجيا

بين يوم و3 أشهر.. ميزة جديدة لـ”واتساب” تحدد مصير رسائلك

 

فى خطوة تحدد مصير رسائل المستخدم في “واتساب”، أعلن تطبيق التراسل الفورى التابع لشركة “ميتا” اعتزامه إطلاق ميزة جديدة خاصة بحذف رسائل الدردشة بعد مدة يحددها المستخدم بنفسه.

ووفق ما يوضحه خبير فى وسائل التواصل الاجتماعى لموقع “سكاى نيوز عربية”، فإن الخدمة الجديدة سيترتب عليها مستقبلًا الاعتماد أكثر على البريد الإلكتروني فى الاحتفاظ طويل الأمد بالوثائق والأوراق المهمة، ويقتصر “الواتساب” على التراسل قصير المدى.

وفي حال تفعيل المستخدم لميزة الخصوصية الجديدة عبر مجموعة من الخيارات لجعل الرسائل تختفى لمدة 24 ساعة أو 7 أيام أو 90 يومًا بعد إرسالها، سوف تختفى الرسائل القديمة من تلقاء نفسها.

ويقول خبير وسائل التواصل الاجتماعي، محمد الحارثي، إن تلك الميزة، والتى يصفها بالرائعة والمهمة، ستكون اختيارية، ولن تؤثر على الرسائل التى أرسلها أو تلقاها المستخدم مسبقًا في الدردشة.

ويضيف خبير وسائل التواصل الاجتماعى أن “الميزة التى تشمل النصوص والصور والفيديو، جاءت للحفاظ على خصوصية رسائل المستخدم، من خلال تدمير الرسائل التى لا يريد الاحتفاظ بها لفترة أطول من الوقت، فقط عليه تمكين ميزة الاختفاء ليجعل رسائله المرسلة تختفى من هاتفه وجهاز الطرف الآخر”.

تحذير من إعطاء الأمان
رغم ذلك، يحذر الخبير من إعطاء الأمان الكامل لتلك الميزة، ويشرح الحارثي: “اختفاء الرسائل تلقائيًّا من محادثات واتساب، لا يعنى حذفها من خوادم التطبيق، والتي تحتفظ بقدر هائل من البيانات، والتي لا يعرف المستخدم مصيرها، لكن يحكمها معايير وقواعد دولية”.

وعن إمكانية تفعيل تلك الميزة، فلا يهم إذا كان المستخدم يملك هاتف آيفون أو أندرويد، فالخطوات هى نفسها لكلا الجهازين.

فقط عليه فتح تطبيق “واتساب”، ثم الانتقال للإعدادات بالضغط على الثلاث نقاط الرأسية أعلى يسار الشاشة، ثم الضغط على إعداد الحساب والانتقال إلى خيار الخصوصية، ليجد مؤقت الرسائل الافتراضى أسفل صفحة الخصوصية، وأخيرًا تحديد المدة التى يريد بعدها أن تختفى فيها الرسائل.

لكن ليست الخصوصية فقط، هى الميزة التى توفرها الخاصية الجديدة، ويتابع خبير وسائل التواصل الاجتماعي، لكنها “تساعد أيضًا في الحفاظ على ذاكرة الهاتف نظيفة وخالية من نسخ المحادثات والوسائط المحفوظة”.

كما يعتقد بأن تلك الخاصية سوف تغير من ثقافة بعض المستخدمين في التعامل مع “واتساب”، والذين يعتبرونه وسيلة لحفظ البيانات.

ويختتم الحارثى بأن الميزة الجديدة ستُقصر دور “واتساب” على الدردشة الفورية، ليكون التراسل بالوثائق والأوراق المهمة عبر البريد الإلكترونى، لأنه يوفر أمانًا رقميًّا أكبر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى