أخبار الفن

كيف تصنع فيلما تسجيليا ناجحا؟.. صناع السينما يجيبون خلال مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية

أقيمت ظهر اليوم السبت، ندوة نقاشية بعنوان “الفيلم التسجيلي الإبداعي.. كيف تصنع فيلمًا إبداعيا”، وذلك ضمن فعاليات الدورة الـ13 من مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية.

يأتي ذلك بحضور المنتجة عزة الحسيني مدير ومؤسس المهرجان، والمخرج تامر عشري، والمنتج معتز عبدالوهاب، حيث تم طرح سؤال، كيف تصنع فيلمًا إبداعيا؟.

وقالت المخرجة عزة الحسيني مدير مهرجان الأقصر السينمائي، إن المهرجان يهتم في الدورة الجديدة بالفيلم التسجيلي الطويل والقصير، حيث يواجه هذا النوع من الإنتاج الفني تهميشا كبيرا رغم أهميته الكبيرة في المهرجانات الدولية، إذ أصبحت هناك مسابقات مستقلة لمثل هذا النوع من الانتاج السينمائي.

وأضافت عزة الحسيني، أن المهرجان هذا العام لديه 7 مشروعات في مرحلة التحضير لدخول مرحلة الإنتاج ضمن مبادرة “فاكتوري”، موضحة أن بعض تلك المشاريع بدأت بالفعل مرحلة تصويره، مشددة على أن فكرة صناعة فيلم تسجيلي إبداعي أصبحت مسيطرة، وهناك الكثيرين من صناع هذه النوعية من الأفلام أصبحوا يتبرعون بأجورهم من أجل إخراج عمل للنور.

وأكدت مدير الأقصر الإفريقي، أن الفيلم التسجيلي لم يعد للتوثيق بل تعدى تلك الحدود وأصبح متنوع، وهناك قنوات متخصصة خرجت من أجل هذا النوع فقط.

وتحدث المخرج تامر عشري عن بداية تجربته في هذا المجال، قائلا: “أول فيلم وثائقي قدمته كلفني 2000 جنيه، وعملت بكاميرا متواضعة للغاية، ولكن قررت أن أقدم تجربة مختلفة امتدت لساعة وأكثر”، وتابع “لكن الوضع الآن أصبح أسهل مع تطور التكنولوجيا، كذلك الكاميرات حاليا أصبحت متطورة وتسهل عملية تصوير الأفلام التسجيلية والوثائقية، لكن هذا ليس كل المطلوب لعمل عمل وثائقي جيد، إذ يجب أن يملك الشخص فكرة مؤثرة وصالحة لتقديم عمل ناجح، وأنصح من يعمل في هذا المجال أن يستمر ويقدم ما يتعلق به”.

وعلق عشري على سبب طول المدة الزمنية للأفلام التسجيلية، “هناك أعمال كثيرة عملت فيها ولم تكن ظروفها ومعطياتها سهلة، ومخرج الفيلم التسجيلي أعتقد أن لديه مرونة أكثر من الأعمال الروائية وهذا ما يعطيه مساحة للإبداع، لذلك علينا أن نستغل الظروف الحالية لصالحنا ولا نجعلها تعطلنا”.

وتابع، “هناك بالفعل أفلام كثيرة قدمت بالموبايل وأصبح هذا يعطينا مساحة أكبر للإنتاج، وحينما قررت أن أقدم فيلما في البداية أردت أن أقول للناس جميعا إنني قادر على صناعة فيلم تسجيلي لأنطلق في مجالي”.

وعن تجربته، أضاف المنتج معتز عبدالوهاب، “حصلت على جائزة أحسن فيلم من جمعية النقاد عن الفيلم التسجيلي رمسيس راح فين؟”، وكانت هذه الجائزة سببا في حماس كبير ولد في نفوس كل من يحب هذا المجال”، موضحا أنه حينما عرض عليه العمل في البداية تحمس للغاية، لأنه رأى فيه عملا صادقا.

وأضاف معتز، “أول فيلم تسجيلي عملت به كان مع المخرج تامر عزت، وكان يحمل اسم “مكان اسمه الوطن”، وظهرت بالعمل وتم تصويره بكاميرا أخذناها من صديق، وصورناه خلال عامين، والحقيقة أن الفيلم تكلف أكثر من 2000 جنيه وهناك من عملوا معنا بدون أجر، وفي تلك الفترة لم يكن للأفلام التسجيلية حيز من المجال مثل الآن، لأن الشباب الموجود حاليا طور من عملية إنتاج مثل هذه الأفلام”.

وأكد معتز عبدالوهاب، أن وضع الأعمال التسجيلية تغير وتحديدا بعد كورونا، قائلا: “أصبح هناك منصات تشتري الأفلام التسجيلية حاليا، ولكن ما تدفعه تلك المنصات لا يتناسب مع حجم الإنتاج المصروف عليها، لكن أرى أن هذه المنصات قد تكون مناسبة لمن يبدأ مشواره في هذا المجال”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *