أخبار مصر

بالصور.. علماء الأزهر وشيوخ التصوف يحتفلون بذكرى الإسراء والمعراج

احتفل علماء الأزهر وشيوخ التصوف، بذكرى الإسراء والمعراج، وذكرى السيدة زينب رضي الله عنها، بالتذكير بفضائل النبي وآل بيته وإلقاء أبيات الشعر، وقراءة كتاب الابتهاج في أحاديث المعراج.

وقال محمد مهنا أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر وخادم البيت المحمدي، إن الإسراء من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، إشارة إلى سير المريد في مراتب مقام الإسلام، والمعراج من المسجد الأقصى إلى سدرة المنتهى إشارة إلى ترقي المريد في مدارج مقام الإيمان، والترقي من سدرة المنتهى إلى حضرة الحق جل وعلا، فناء المريد في مقام الإحسان.

وأضاف أن من بلغ حقيقة الإيمان لا يقدر عن العمل لسوى الله، ومن بلغ حقيقة الإحسان لم يلتفت إلا لله، مستشهدا بقول الله تعالى: “والنجم إذا هوى* ما ضل صاحبكم وما غوى”، فالقلوب التي طلع فيها نجم العلم بالله، لا تضل عن حقائق التوحيد، ولا تزيغ طرفة عين عن أنوار الشهود، فما بالكم بسيد الوجود صلى الله عليه وآله وسلم؟!.

وألقى الشيخ علي صالح المحاضر بالجامع الأزهر، أبياتا من الشعر تسرد قصة الإسراء والمعراج ثم أوضح الشيخ عبدالعزيز الشهاوي المحاضر بالجامع الأزهر، أن النبي صلى الله عليه وسلم أوذي أشد الإيذاء وفقد سنده وحبيبه عمه أبوطالب وزوجته السيدة خديجة فكان الإسراء تسلية له من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ثم عرج به للسماء ليري من آيات ربه الكبرى.

وأضاف الدكتور يسري جبر أن الإسراء والمعراج كان خصوصية للنبي صلى الله عليه وسلم حيث رأى ربه يقظة وكانت فتنة للناس فمنهم من صدق ومنهم غير ذلك، وقد كان لجسده صلى الله عليه وسلم خصوصية أيضا فقد سار على البراق بسرعة الضوء وهو ما لا يتحمله أي جسد آخر، وعرج به بسرعة لا يتصورها أحد فبقانون الطبيعة المعراج يحتاج لـ7 آلاف سنة، كما سبق وأن شق صدره أكثر من مرة وولد مختونا مسرورا دون حبل سري، وهو ما يؤكد أن النبي كانت حياته لله وبالله فهو بشر ليس كأي بشر.

وألقى الدكتور علاء جانب أستاذ الأدب والنقد بجامعة الأزهر الحائز على جائزة أمير الشعراء، قصيدة شعرية في ذكرى السيدة زينب رضي الله عنها، منها: إليك من الدنيا أهج وأهرب، وألقى حمول القلب يا ست زينب، أخذت من الزهراء قلب خديجة ففيك من الإحسان مركب، بقلب علىّ كنت جيشا وعدة فصوتك مرهوب وصمتك أهيب.

وبيّن الدكتور رفعت فوزي الأستاذ بكلية دار العلوم أن الإسراء والمعراج لم يكن سببه التسلية للنبي عن فقده عمه وزوجته، وإنما التسلية كانت ثمرة من ثمار الرحلة، وأن هدف الإسراء والمعراج كان العلم اليقيني الذي منحه الله للنبي لأنه سيتكلم عن غيوب كثيرة كالجنة والملائكة وغيرهم فرآها بعينه، حتى تكون رسالته واضحة في تعليم أمته.

وأشار الشيخ محمد عبدالباعث الكتاني محدث الإسكندرية إلى أن الله جعل أيام الإسلام حافلة بذكريات طواها التاريخ ولا تزال متجددة في أذهان الأمة، ومن نعم الله علينا أن جعلنا نحب النبي ونتذكر سيرته دون أن نره، موضحا أن الإسراء والمعراج كانا من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم، فسبحان من جعله يجتاز الأماكن ويصل إلى المراتب العلا، فيكون في مكانة لم يصل لها غيره، فقد جاءوا بعد أحداث أمر الله فيها رسوله بالصبر ثم أسري به بعدها.

ثم اختتم المجلس بقرأ الشيخ سيد شلبي، والشيخ يوسف سافاني، والدكتور عبدالرؤف الحبال، لكتاب الابتهاج في أحاديث المعراج للإمام بن دحية.

يذكر أن الحفل أقيم بالبيت المحمدي بتطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا وتم بثه عبر صفحات التواصل الاجتماعي.

وقال محمد مهنا أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر وخادم البيت المحمدي، إن الإسراء من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، إشارة إلى سير المريد في مراتب مقام الإسلام، والمعراج من المسجد الأقصى إلى سدرة المنتهى إشارة إلى ترقي المريد في مدارج مقام الإيمان، والترقي من سدرة المنتهى إلى حضرة الحق جل وعلا، فناء المريد في مقام الإحسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى